كتائب شهداء الأقصى في نابلس تعرض صاروخاً جديداً للمرة الأولى..

كتائب شهداء الأقصى في نابلس تعرض صاروخاً جديداً للمرة الأولى..

جرت في مدينة نابلس بعد ظهر أمس، الثلاثاء، مسيرة عسكرية شارك فيها العشرات من عناصر كتائب شهداء الأقصى، عرضوا فيها ما أسموه الصواريخ الجديدة للكتائب في الضفة الغربية.

ونقلت التقارير الإسرائيلية عن ناشطين في الكتائب أن الحديث هو عن صاروخ جديد من نوع "جند الله 1". وبحسبهم سوف يتم استخدام هذه الصواريخ وإطلاقها باتجاه أهداف إسرائيلية، في حال حصول تصعيد إسرائيلي.

وبحسب موقع "يديعوت أحرونوت" على الشبكة فقد صرح قادة في كتائب الأقصى للموقع أن الخلية التي عرضت الصواريخ تابعة لكتائب شهداء الأقصى، إلا أنه لم يصدر أي قرار جديد بإطلاق النار باتجاه إسرائيل.

ومن جهتها قالت مصادر فلسطينية أن مجموعة تدعى "جند الله" تابعة لكتائب شهداء الأقصى كشفت عن امتلاكها صاروخ "جند 1" في مدينة نابلس للمرة الأولى.

وعرضت الكتائب خلال استعراض عسكري في أحد احياء البلدة القديمة وسط مدينة نابلس عدداً من الصواريخ.

وجاء أن مدى الصاروخ يبلغ 5 كيلومترات ويحمل رأساً متفجراً يزن 3 كيلوغرامات. وانه من تصنيع قسم الهندسة التابع لكتائب الاقصى.

وقالت الكتائب في بيان تلاه أحد مقاتليها أنها على استعداد للالتزام بالتهدئة التي اعلنت عنها الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وذلك مقابل وقف العدوان الاسرائيلي والكف عن ملاحقة المقاومين ووقف الاجتياحات وفك الحصار الذي وصفته بالقاتل ورفع الحواجز الاسرائيلية عن الشعب الفلسطيني.

وأضافت الكتائب أن أولى شروط قبول التهدئة مع الجانب الاسرائيلي هو الافراج عن الاسرى والمعتقلين داخل السجون الاسرائيلية.

ودعت الكتائب مؤسستي الرئاسة والحكومة الى الاسراع في تشكيل الحكومة على أرضية التوافق الوطني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018