لجان المقاومة: اذا قرر الاحتلال القيام باجتياح واسع فان ملف الجندي قد يغلق مرة أخرى..

لجان المقاومة: اذا قرر الاحتلال القيام باجتياح واسع فان ملف الجندي قد يغلق مرة أخرى..

حذرت لجان المقاومة الشعبية اليوم الاحتلال الإسرائيلي من شن هجوم واسع على قطاع غزة. وأوضحت أن ذلك سيؤدي إلى انهيار الجهود المبذولة من أجل الإفراج عن الجندي الأسير.

ويأتي هذا التحذير ردا على تصريحات قائد هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، دان حالوتس من يوم أمس الأحد، التي قال فيها أن "الجيش الإسرائيلي يدرس توسيع عملياته البرية الهجومية في قطاع غزة، من أجل العمل على التقليل من إطلاق صواريخ القسام".

وجاءت تصريحات لجان المقاومة، اليوم، على لسان المتحدث باسمها أبو مجاهد: "اذا قرر العدو الصهيوني دخول غزة والقيام باجتياح واسع فان ملف الجندي قد يغلق مرة أخرى." وتابع " اذا دخل العدو غزة وقتل وحتى لو أباد غزة عن بكرة أبيها فلن يحصلوا على جنديهم الأسير."

وعن الاتصالات بشأن عملية تبادل أسرى مع إسرائيل أوضح أبو مجاهد ان المحادثات حول تبادل الأسرى استؤنفت في الآونة الأخيرة بعد أن كانت متوقفة، ولكنه لم يقدم أي تفاصيل إضافية.

ونقلت قناة العربية الفضائية عن وزير الخارجية المصري قوله أن الجانب الفلسطيني رفض عرضا إسرائيليا بالإفراج عن الجندي الأسير

وكانت لجان المقاومة الشعبية واحدة من ثلاث ألوية عسكرية شاركت في عملية "الوهم المتبدد" في 25 يونيو حزيران والتي أسر فيها جندي إسرائيلي.وتابع "ربما الاتصالات توقفت فترة ولكنها عادت... نحن لدينا مطالب عادلة ان تم تلبية هذه المطالب فان هذه القضية ستحل."

وصرح مصدر قريب من المفاوضات المتعلقة بعملية تبادل الاسرى أن "الجهود المصرية والاتصالات مع الفصائل مستمرة."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018