عشرات الآلاف أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان برحاب الأقصى

عشرات الآلاف أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان برحاب الأقصى

عشرات الآلاف أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان برحاب الأقصى

 


أدى عشرات الآلاف من المواطنين من مدينة القدس، ومن داخل أراضي عام 48 ومن الضفة الغربية، صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان الفضيل في رحاب المسجد الأقصى المبارك، رغم إجراءات الاحتلال المشددة.
واغلقت سلطات الاحتلال كافة الشوارع والطرقات القريبة من محيط أسوار القدس القديمة، الأمر الذي اضطر المواطنين للسير مسافات طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة للوصول إلى الأقصى المبارك.


ونظم عدد من الدعاة حلقات علم قبل وبعد الصلاة، مستغلين التواجد الكبير للمصلين، في حين فضل آلاف المصلين البقاء في المسجد لأداء صلاة العصر والمشاركة في الإفطار الجماعي الذي تقوم عليه العديد من المؤسسات الخيرية بإشراف دائرة الأوقاف الإسلامية.
من جانبها، نصبت شرطة الاحتلال المتاريس والحواجز العسكرية والشرطية على بوابات البلدة القديمة للتدقيق ببطاقات المواطنين؛ وهو الأمر الذي تكرر على بوابات المسجد الخارجية.


وشهدت شوارع القدس قبل وبعد الصلاة حركة سير ومرور نشطة للغاية، كما شهدت أسواق القدس القديمة وخاصة، خان الزيت، والقطانين، والعطارين، والسلسلة، والواد، حركة تجارية نشطة.
وحلقت طائرة مروحية ومنطاد راداري استخباري فوق القدس القديمة والمسجد الأقصى لمراقبة حركة المصلين، فيما انتشرت آلاف العناصر من شرطة وحرس حدود الاحتلال في مختلف أنحاء المدينة المقدسة وعلى المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسة لمدينة القدس.


وأمّ رئيس الهيئة الإسلامية في القدس الشيخ عكرمة صبري جموع المصلين، مستنكرا في خطبة الجمعة إجراءات الاحتلال وتحديدها لأجيال المصلين في المسجد الأقصى، كما استنكر ممارسات الاحتلال ومخططاتها التي تستهدف المسجد الأقصى ومحيطه، داعيا لنصرة القدس ومسجدها.
وحث الشيخ صبري المواطنين على مواصلة شد الرحال للمسجد المبارك للتصدي للمستوطنين الذين يحاولون فرض أمر واقع في المسجد الأقصى المبارك.
ـــــ

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018