بيت لحم: المؤتمر الوطني يناقش الحضور المسيحي في فلسطين والشتات

بيت لحم: المؤتمر الوطني يناقش الحضور المسيحي في فلسطين والشتات

عقد يوم الجمعة الماضي في مدينة بيت لحم الفلسطينية، المؤتمر الوطني بعنوان "الحضور المسيحي في فلسطين والشتات: إحصائيات.. تحديات.. آفاق" بدعوة من مجموعة الديار، بمناسبة إطلاق الديار لثلاثة كتب هامة تناولت الوجود المسيحي بالإحصائيات والمعلومات؛ الأول في فلسطين، والثاني داخل الخط الأخضر والثالث في الشتات، اشتمل على أربع ندوات شارك فيها عدد من الباحثين والأكاديميين والمسؤولين الدينيين والدنيويين، وبحضور العشرات من الشخصيات الدينية والوطنية والاجتماعية والمجموعات الشبابية وعدد من الوافدين الأجانب.

في الندوة التي تناولت الحضور المسيحي داخل الأخضر، شارك كل من الدكتور جوني منصور، معد ومحرر الكتاب، الدكتور حاتم خوري، الدكتور عطا الله قبطي والأستاذ زياد شليوط، وأدارت الجلسة الدكتورة نهى خوري.

استعرض د. منصور في مداخلته فصول الكتاب ومحتواه من خلال الإحصائيات ورصد الفعاليات والأنشطة المسيحية في الداخل. وتحدث د. خوري حول الهجرة المسيحية، ود. قبطي حول التعليم والمناهج في المدارس المسيحية. أما الأستاذ زياد شليوط فقد تناول في مداخلته مركبات وتحديات الهوية لدى المسيحيين العرب داخل الخط الأخضر، حيث أكد على التحول الذي طرأ على تلك الهوية نتيجة العوامل والظروف السياسية، حيث مرت تلك الهوية بثلاث مراحل؛ الأولى القومية، والثانية الفلسطينية، والثالثة الهوية المتعددة والمتغيرة. في نهاية الندوة ردّ على أسئلة الحضور.

وشارك في ندوة الحضور المسيحي في فلسطين الدكتور برنارد سابيلا، والأستاذ رفعت قسيس وسيادة المطران عطالله حنا، وأدارتها د. خلود دعيبس. وشارك في ندوة الحضور المسيحي كل من السيدة فيولا الراهب- عبادو، د. عدنان مسلم، المطران بطرس معلم، وأدارها الأستاذ خليل نجم. أما الندوة الختامية فتناولت الخطة الاستراتيجية لتفعيل دور المسيحيين، شارك فيها غبطة البطريرك ميشيل صباح، المهندس زياد البندك مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات المسيحية والأستاذ حنا عميرة، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وأدارها القس د. متري الراهب.

وأطلق غبطة البطريرك صباح في هذه الجلسة دعوة لتشكيل هيئة من العلمانيين المسيحيين لتكون إطارا يلعب فيه العلمانيون دورهم بشكل مستقل وفاعل ولسد فراغ في عمل الكنيسة داخل المجتمع والوطن.

وفي البداية عقدت جلسة افتتاحية تحدث فيها القس د. متري الراهب، رئيس مجموعة ديار والمطران منيب يونان، أسقف الكنيسة الانجيلية اللوثرية والمطران ويليام الشوملي، النائب البطريركي اللاتيني في القدس والدكتور حنا عيسى، أمين عام الهيئة الاسلامية- المسيحية لنصرة القدس والمقدسات. وخرج المؤتمر بتوصيات تؤكد على الحضور المسيحي العربي الفاعل في كافة الأماكن وضرورة تعزيز هذا الحضور من خلال التعاون والعمل المشترك مع الأخوة المسلمين كشركاء في الوطن الواحد والمصير الواحد.


 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018