الاحتلال يخرق التهدئة مجددا: إصابة خمسة فلسطينيين بنيران إسرائيلية في غزة

الاحتلال يخرق التهدئة مجددا: إصابة خمسة فلسطينيين بنيران إسرائيلية في غزة

أصيب خمسة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وسط قطاع غزة وشماله.

وأفادت مصادر طبية بأن قوات الاحتلال أطلقت النار على مجموعة من المواطنين قرب الشريط الحدودي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، ما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص نقلوا إلى مستشفى "شهداء الأقصى" في دير البلح.

وكان قد أصيب شاب آخر في وقت سابق من اليوم برصاص قوات الاحتلال، عندما أطلقت النار باتجاه عدد من عمال الحصمة شمال قطاع غزة.

وأكدت مصادر طبية إصابة الشاب حسن أحمد نصير (27 عاما)، برصاص الاحتلال في محيط معبر بيت حانون، شمال القطاع.

وقالت المصادر إن الشاب نصير كان يجمع الحديد والحصمة عندما أطلقت القوات الإسرائيلية النار باتجاهه.

تعليمات جديدة لجنود الاحتلال بعدم إطلاق النار على من يقترب من الجدار

وتأتي هذه الإصابات بنيران الاحتلال رغم تعليمات قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، طال رسو، التي أصدرها في وقت سابق اليوم، والتي يمنع بموجبها إطلاق النار من جيش الاحتلال على المواطنين الفلسطينيين الذي يعملون في حقولهم الزراعية المتاخمة للجدار الشائك.

وبحسب ما نشر موقع صحيفة "معاريف" اليوم الأربعاء، فقد كانت التعليمات السابقة للجيش الإسرائيلي تقضي بإطلاق النار نحو كل مواطن من القطاع يقترب من الجدار دون تردد، واليوم وبعد أسبوع على وقف إطلاق النار، فإن التعليمات تغيرت تماما، إذ يستطيع المواطنين بحسبها زراعة أراضيهم القريبة من الجدار الشائك، والوصول إلى الجدار دون إطلاق النار عليهم، حتى لو وصل بعض المواطنين للجدار نفسه، فعلى الجيش أن يحاول اعتقالهم، وفي حالة الضرورة إطلاق النار نحو الأقدام، كما جاء في التعليمات.

كما أفادت التعليمات الموجهة لجنود الاحتلال على الحدود مع قطاع غزة، بأن لا يتم إطلاق النار على "مجموعات" فلسطينية تحمل الصواريخ، حيث كانت تشير التعليمات السابقة إلى التحرك الفوري لقصف هذه المجموعات بمجرد مشاهدتها أو اكتشافها، أما التعليمات الجديدة فتشير إلى عدم استهدافها إلا في حال أطلقت صواريخ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018