الرئاسة الفلسطينية تستنكر زيارة رئيس وزراء ماليزيا لقطاع غزة

الرئاسة الفلسطينية تستنكر زيارة رئيس وزراء ماليزيا لقطاع غزة

عبرت رئاسة السلطة الفلسطينية، في بيان، عن رفضها واستنكارها للزيارة التي قام بها رئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب أحمد لقطاع غزة، واعتبرت ذلك مساسا بالتمثيل الفلسطيني، كما أنه يعزز الانقسام ولا يخدم المصالح الفلسطينية، كما طالبت الرئاسة بتوضيح من الحكومة الماليزية.

وقالت الرئاسة: "إن رئيس الوزراء الماليزي قد اتصل بالرئيس محمود عباس وأبلغه أنه سوف يقوم بإرسال مواد إنسانية لغزة والضفة، وعلى أن يلتقيه في القاهرة وفد فلسطيني، الأمر الذي يثير علامات استفهام واستغراب لمثل هذا التصرف الذي يساهم في مؤامرة تقسيم الوطن الفلسطيني، كما يخدم المخططات التي تهدف إلى إبقاء القدس الشريف معزولة عن الدولة الفلسطينية التي اعترف العالم بأسره بشرعيتها في 29 تشرين الثاني 2012".

وأهابت الرئاسة في بيان نشرته الوكالة الرسمية بـ"الأشقاء والأصدقاء كافة المساهمة بتجسيد قرارات الأمم المتحدة بإقامة دولة فلسطينية موحدة وعاصمتها القدس الشريف".

إلى ذلك، اعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة، إسماعيل هنية، أن الانتخابات الإسرائيلية ستؤدي إلى حكومة أكثر تطرفاً في إسرائيل، داعياً الفلسطينيين والعرب والمسلمين إلى بناء إستراتيجية موحدة لمواجهة "التطرف الصهيوني".

وقال هنية في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبد الرازق الذي يقوم بزيارة قصيرة إلى غزة اليوم، إن "اتجاهات الانتخابات الإسرائيلية من الواضح أنها تنتقل من حكومة متطرفة إلى حكومة أكثر تطرفا".

وأضاف أن "هذا يتطلب منا كفلسطينيين وكعرب ومسلمين بناء إستراتيجية موحدة لمواجهة التطرف الصهيوني المتصاعد".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018