عباس وعبد الله الثاني يوقعان اتفاقية للدفاع عن القدس، والمستوطنون يقتحمون الأقصى وبرك سليمان

عباس وعبد الله الثاني يوقعان اتفاقية للدفاع عن القدس، والمستوطنون يقتحمون الأقصى وبرك سليمان

 

وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الأحد، اتفاقية الدفاع عن القدس والمقدسات.

وشهد على الاتفاقية التي جرت مراسم توقيعها في مكاتب قصر الحمر، وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني محمود الهباش، ونظيره الأردني محمد نوح القضاة.

وكان الرئيس الفلسطيني غادر أرض الوطن على متن مروحية أردنية، اليوم، إلى العاصمة الأردنية عمان، للقاء الملك عبد الله الثاني.

وقال الهباش في تصريح لـوكالة "وفا" الفلسطينية، إن الاتفاقية هي للتنسيق والتعاون من أجل حماية ورعاية المسجد الأقصى المبارك، والمقدسات الإسلامية والمسيحية جميعها في مدينة القدس.

وأضاف أن الاتفاقية أكدت على الدور الأردني التاريخي في رعاية المقدسات، وأكدت على السيادة الفلسطينية على كل أراضي الدولة الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، عاصمة دولة فلسطين.

مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى وبرك سليمان في بيت لحم

وفي سياق متصل، أدانت الرئاسة الفلسطينية تصعيد المستوطنين إثر اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى المبارك، واعتقال القوات الإسرائيلية لعدد من المصلين الفلسطينيين، إضافة إلى اقتحام عدد آخر لبرك سليمان في بيت لحم.

وحذر الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، من تداعيات هذا الاقتحام الذي يمس بعقيدة المؤمنين ويدفع باتجاه توتير الأوضاع في المنطقة.

وحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد الخطير الذي يهدد فرص السلام، داعيا المجتمع الدولي للتحرك لوقف هذه الاعتداءات ضد المواطنين والمقدسات.

وكان نحو 280  مستوطنا اقتحموا باحات الأقصى من باب المغاربة منذ ساعات الصباح، تحت حراسة وحماية القوات والشرطة الإسرائيلية، واقتحم عدد آخر برك سليمان في بيت لحم.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية