مقابل وقف إطلاق النار: عباس يعرض على مصر فتح معبر رفح

مقابل وقف إطلاق النار: عباس يعرض على مصر فتح معبر رفح
معبر رفح

في إطار الجهود لوقف إطلاق النار، من المقرر أن تعرض السلطة الفلسطينية على مصر فتح معبر رفح ويكون تحت إشراف الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، مقابل وقف إطلاق النار.

ونقل موقع "واللا" الإلكتروني، بحسب مراسل الموقع للشؤون الفلسطينية آفي يسسخاروف، أن مصادر إسرائيلية صرحت أن إسرائيل تعارض فتح المعبر.

وأضاف المصدر نفسه أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يصل اليوم، الأربعاء، إلى القاهرة من أجل عرض أسس المبادرة على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وأضاف أنه من المتوقع أن يلتقي عباس في الأيام القريبة مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، لمناقشة المبادرة معه.

كما من المتوقع أن يلتقي عباس ممثلين عن جامعة الدول العربية، ومبعوث الرباعية الدولية إلى الشرق الأوسط طوني بلير الذي يعمل مستشارا لدى السيسي.

وبحسب مبادرة عباس فإن أجهزة الأمن الفلسطينية التابعة للسلطة سوف تشرف على معبر رفح، وتنتشر على طول الحدود بين مصر وقطاع غزة (محور فيلاديلفيا)، حيث أن السلطة الفلسطينية كان قد جهزت قوة خاصة من الضفة الغربية لتنتقل إلى قطاع غزة وتشرف على عمل مئات العناصر من الأجهزة الأمنية التي ستنتشر في رفح.

وجاء أن السلطة الفلسطينية تنوي أن تجند مجددا مئات الناشطين من الحرس الرئاسي وقوى الأمن الوطني الذين يسكنون في قطاع غزة ويتلقون رواتب من رام الله بيد أنهم لا يعملون منذ العام 2007.

يذكر أن مصر كانت قد أكدت في الأسابيع الأخيرة أن معبر رفح لن يتم فتحه إلا بتواجد قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في رام الله على الحدود مع قطاع غزة.

كما جاء أن السلطة الفلسطينية سوف تطلب فتح معبر بيت حانون (معبر إيريز)، ويكون تحت إشراف اجهزة أمن السلطة الفلسطينية أيضا.

ونقل موقع "واللا" عن مسؤول في حركة حماس قوله إن حركته لا تعترض على الفكرة، مؤكد أن ذلك يجب أن يكون بالتنسيق والتشاور مع حركة حماس. وأضاف أن لحماس مطالب أخرى، مثل إزالة الحصار وإطلاق سراح الأسرى الذين أطلق سراحهم في صفقة تبادل الأسرى واعتقلوا مجددا. 
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018