مذكرة لـ"منظمات الهيكل" بمواعيد اقتحامات الأقصى

مذكرة لـ"منظمات الهيكل" بمواعيد اقتحامات الأقصى
مذكرة يوميات سنوية بأوقات اقتحام المسجد الأقصى مع تحديد الجهة المقتحمة.

 
لا تدخر ما تسمى " منظمات الهيكل المزعوم " جهدا الا واستثمرته في سبيل الترويج لأكذوبة الهيكل ، سواء كان ذلك من خلال نشر الوعي بين كافة شرائح المجتمع الإسرائيلي ومكوناته حول الاقتحامات اليهودية للأقصى ، أو من خلال الفعاليات والنشاطات التي تجعل من رواية الهيكل المزعوم المزيفة ، أمرا واقعا يحظى باهتمام جماهيري وسياسي كبير ضمن نظرية " أكذب ثم أكذب حتى تظن نفسك صادقا " .

ولم تكف منظمات الهيكل  عن تكثيف نشاطها الدعائي الكاذب حول قضية الهيكل، حيث قامت ما يسمى  "بائتلاف منظمات الهيكل المزعوم " بإصدار مذكرة يوميات سنوية تحمل الأوقات والمواعيد التي يتم فيها اقتحام المسجد الأقصى مع تحديد الجهة المقتحمة والوقت . ويقول القائمون على الأجندة إن الهدف من ورائها "مساعدة من يريد الصعود إلى جبل الهيكل مع احد المرشدين القدامى أو المجموعات المنظَمة".

وفي شأن متصل أقتحم  25 مستوطنًا  منذ ساعات صباح اليوم الاثنين المسجد الأقصى، وقد قوبل هذا الاقتحام بصيحات التكبير   من قبل المصلين وطلاب العلم الذين تواجدوا بالمئات في ساحاته ،حيث ما تزال شرطة الاحتلال  تمنع كافة النساء الفلسطينيات من دخول الأقصى، وخاصة طالبات العلم اللواتي يرابطن على البوابات، وخاصة بابي حطة والمجلس.

ووضعت شرطة الاحتلال حواجز بوليسية عند البوابات من الخارج، وكثفت تواجدها خارج الأقصى الذي يشهد توترًا شديدًا بسبب منع النساء من الدخول إليه ، فيما ذكرت أن شرطة الاحتلال اعتدت أمس الأحد بالدفع والهراوات على عدد من النساء أثناء تأديتهن الصلاة خارج المسجد، كما اعتدت على إحدى النساء من كبار السن أثناء تصدي المصلين لتحركات مشبوهة واستفزازات من قبل الناشط الليكودي الحاخام "يهودا غليك.

إلى ذلك، حذرت مؤسسة الأقصى للواقف والتراث من تزايد اقتحامات المستوطنين وأذرع الاحتلال للأقصى ، وعبرت عن قلقها من النهج القديم الجديد لمنظمات الهيكل التي تحاول أن تجعل من الأخير  رمزا أو إرثا يهوديا هاما سلبه المسلمون ، مشيرة الى ان ذلك يزيد من حملة التحريض والعداء التي يتعرض لها المسجد الاقصى منذ زمن بعيد .