رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

شيعت الجماهير الفلسطينية بمراسم رسمية ظهر اليوم جثمان الشهيد زياد أبو عين، الذي اسشهد يوم أمس بعد تعرضه للضرب والعنف الجسدي من قبل جنود جيش الاحتلال خلال مشاركته في مسيرة في بلدة ترمسعيا.

وطغت مشاعر الغضب على التشييع الذي انطلق من مقر الرئاسة في رام الله بمشاركة رسمية وجماهيرية وفصائلية واسعة، ووري جثمانه  الثرى في مقبرة الشهداء في مدينة البيرة.
 

وألقى مفوض التعبئة والتنظيم وعضو اللجنة المركزية في حركة فتح محمود العالول، كلمة خلال التشييع، أكد فيها أن زياد كرس حياته من أجل الشعب والأرض والإنسان وعلى الشعب الفلسطيني أن يسير في دربه.

 إن ابو عين يقول للجميع باستشهاده على الأرض وبين الزيتون إن مسؤولية حماية  الأرض والشعب عليكم ولا يمكن أن نسمح لهذا الاحتلال باستمرارالقتل وانتهاك المقدسات إلى ما لانهاية.
وأضاف العالول أمام الآلاف الذين شاركوا في التشييعإن زياد كرس حياته من أجل الشعب والأرض والإنسان وهو صاحب فكرة مسيرة العودة من الخارج مثلما هو صاحب فكرة مسيرة القدس التي شارك بها عشرات الآلاف قبل عدة أشهر.
وقال العالول في كلمته التأبينية إن زياد أبو عين كان يملك كما هائلا من السلاح بالإيمان وحب الأرض وحب الشعب وهو عاشق لهذه الأرض التي استشهد عليها واليوم نشهد ويشهد كل الناس بأنك فارس وعاشق لهذا الوطن.
وأضاف العالول الذي دعا لبرنامج وحدوي وإلى استمرار المقاومة بأنه لا طريق أمام الفلسطينيين إلا طريق زياد أبو عين بالمقاومة الشعبية لهذا الاحتلال وفي مواجهته.

وحملت الحكومة الفلسطينية  في وقت سابق إسرائيل المسؤولية الكاملة عن مقتل مسؤول ملف الاستيطان لدى السلطة الفلسطينية زياد أبو عين بعد تعرضه للضرب بأيدي جنود اسرائيليين. وقال المتحدث باسم الحكومة إيهاب بسيسو في مؤتمر صحافي مشترك مع مدير المعهد الطبي العدلي الفلسطيني صابر العالول: 'بعد الاستماع الى نتائج التشريح فان الحكومة الفلسطينية تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن قتل زياد أبو عين'.

واستشهد  الوزير أبو عين (55 عاما)، مسؤول ملف الاستيطان لدى السلطة الفلسطينية، والذي اعتقلته اسرائيل عدة مرات، بعدما ضربه جنود إسرائيليون خلال تظاهرة بالقرب من رام الله في الضفة الغربية احتجاجا على مصادرة أراض فلسطينية لصالح الاستيطان.

واعترض حاجز للجيش الإسرائيلي المتظاهرين وقام بعض الجنود بدفع أبو عين بعنف. وتظهر الصور تدافعا وبلبلة بينما يبدو في تسجيل فيديو أن قنبلة مسيلة للدموع انفجرت عند قدمي أبو عين الذي بدا بعدها وهو يتنفس بصعوبة كبيرة قبل أن يهوي أرضا بعد بضع دقائق وهو يمسك بصدره


 

 



رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة

رام الله: تشييع جثمان الشهيد زياد أبو عين وسط أجواء غاضبة