رام الله: الاعتداء على خضر عدنان أثناء تظاهرة لنصرة الأسرى

رام الله: الاعتداء على خضر عدنان أثناء تظاهرة لنصرة الأسرى
خضر عدنان يتصدر تظاهرة التضامن مع الأسرى، رام الله، أمس (أ.ف.ب.)

تعرض الأسير المحرر خضر عدنان لاعتداء خلال تظاهرة في رام الله، أمس الأربعاء، نصرة للأسير محمد علان والمعتقل فادي أحمد، وهو ناشط معتقل في سجون السلطة الفلسطينية.

ويذكر أن عدنان خاض إضرابا طويلا عن الطعام واضطرت سلطات الاحتلال إلى إلغاء أمر الاعتقال الإداري بحقه والإفراج عنه.

 

#شاهد | الاعتداء على الأسير المحرر #خضر_عدنان بعد قمع مظاهرة مؤيدة لصمود الأسير #محمد_علانلمزيد من التفاصيل : /?mod=articles&ID=1164545

Posted by ‎موقع عرب ٤٨‎ on Thursday, 20 August 2015

وأكد عدنان عملية الاعتداء عليه في حديث لـ'عرب 48'. وقال إنه 'كنت أشارك في تظاهرة لنصرة الأسرى مع وجود قوات لشرطة السلطة الفلسطينية قبالة التظاهرة. وبشكل مفاجئ داهمني رجل ضخم البنية من بينهم بلباس مدني وقام بتوجيه اللكمات على وجهي ما ادى الى إصابتي في حنكي السفلي واضطرني للتوجه للمشفى لتلقي العلاج'.

وأضاف عدنان أنه 'لم أكن أتوقع مثل هذا الاعتداء في بلدي ووطني. ولولا تدخل الشباب لكان وضعي أسوأ بكثير ولكان المعتدي قد هشمني بعد أن باغتني'.

وحول هوية الجاني، قال عدنان 'أنا لا أقول إنه من أمن السلطة، لكن ما أعرفه هو أن الشرطة الفلسطينية التي تواجدت وشاهدت ما حصل لم تحرك ساكنا'.

وأضاف أنه 'كيف لي أن أتوقع أن يهاجمني ويعتدي علي أبناء شعبي وأنا أعتبر أن معركتي الأساسية ضد الاحتلال الإسرائيلي ومن المفترض أن نكون في نفس الخندق'.

وتابع عدنان أنه 'أردت أن أتوجه للرئيس أبو مازن (محمود عباس) والتحدث معه، إلا أن عمق الألم من هذا التصرف جعلني أعدل عن ذلك. هذا الأمر مؤلم وإذا كان شرفاء شعبنا ومناضليه يستحقون هذا الاعتداء فماذا عن غيرهم'.