الأونروا: مدارسنا تفتح أبوابها بفضل تعهد بتبرع كويتي

الأونروا: مدارسنا تفتح أبوابها بفضل تعهد بتبرع كويتي

قدمت حكومة دولة الكويت تعهدا بالتبرع بمبلغ 15 مليون دولار للأونروا من شأنه أن يساعد الأونروا (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) على فتح مدارسها للعام الدراسي 2015/2016 في الوقت المحدد، بحسب بيان عممته الوكالة اليوم، الجمعة.

وكانت الأونروا تواجه عجزا تمويليا بمقدار 101 مليون دولار في موازنتها العامة أدى إلى المخاطرة بتأجيل بدء العام الدراسي في 685 مدرسة تابعة للوكالة مما يؤثر على نصف مليون طفل لاجئ من فلسطين في غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسورية.

وفي معرض تعليقه على هذا التبرع، قال المفوض العام للأونروا بيير كرينبول إن "التعليم أمر مركزي لهوية وكرامة لاجئي فلسطين وللنصف مليون صبي وفتاة الذين يعتمد مستقبلهم على التعلم وعلى تطوير المهارات في مدارسنا التي يبلغ عددها 685 مدرسة".

وأضاف كرينبول أنه "على الرغم من العديد من التحديات والصعوبات التي تواجه طلبة الأونروا اليوم، فإن التبرع المقدم من شعب وحكومة دولة الكويت يسمح للجيل القادم من لاجئي فلسطين بالإبقاء على آمالهم المستقبلية على قيد الحياة ".

وأعرب كرينبول عن شكره بالقول إنه "لذلك، وبالنيابة عن لاجئي فلسطين، وتحديدا بالنيابة عن نصف مليون طفل سيبدأون سنتهم الدراسية في الوقت المحدد وبدون تأخير، فإنني أعرب عن امتناني العميق لحكومة دولة الكويت على تضامنها القوي وعلى تبرعها السخي ".

وأكد البيان على أنه "لغاية هذه اللحظة من عام 2015، قدمت الكويت تبرعات بقيمة 15 مليون دولار من أجل لاجئي فلسطين المتضررين جراء النزاع في سورية علاوة على تبرعها السنوي الذي قدمته في آذار بمبلغ 2 مليون دولار من أجل الأنشطة الرئيسة".