حركة حماس تؤيد انتخابات فلسطينية رئاسية وتشريعية

حركة حماس تؤيد انتخابات فلسطينية رئاسية وتشريعية

أعلن نائب رئيس المكتب السياسيّ لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، أنّ حركته تؤيّد إجراء انتخابات فلسطينيّة رئاسيّة وتشريعيّة، مؤكّدًا أنّ مسألة الانتخابات تتوقّف على الرّئيس محمود عبّاس.

وكان الرّئيس الفلسطينيّ قال في كلمة ألقاها الأربعاء لمناسبة عيد الميلاد لدى الطّوائف الشّرقية في بيت لحم "منذ ثماني سنوات ونحن نقول إننا نريد حلاً مع الإخوة في غزة. ما هو المطلوب؟ لا يريدون حكومة وحدة وطنيّة وبلغني أمس أنّهم لا يريدون انتخابات".

وقال أبو مرزوق في تصريح صحافيّ نشره على صفحته على موقع فيسبوك، إنّ "حماس مع إجراء الانتخابات اليوم قبل الغد والأمر عند أبو مازن باعتباره رئيسًا للسلطة".

وتوقّف عند "رفض البعض إحياء أركان" المصالحة التي توافقنا عليها" والتي تنصّ على "الإطار القياديّ المؤقّت (وهو) المجلس التّشريعي والانتخابات للرئاسة والتّشريعي والمجلس الوطني".

وأضاف أن "حماس مع حكومة الوحدة الوطنيّة عبر اجتماع للفصائل الموقّعة على اتفاق القاهرة أو من خلال اجتماع الإطار القياديّ المؤقّت والأمر أيضًا عند الرّئيس أبو مازن".

وأكّد التزام حركته بـ "كل ما وقّعت عليه" بشأن المصالحة "رغم كل العقبات التي وضعها البعض للقفز عنها".

وسيطرت حماس على قطاع غزة في صيف 2007 بعد صراع دام بين الحركة والأجهزة الأمنيّة في السّلطة الفلسطينيّة.

وتمَّ في نيسان-ابريل 2014 توقيع اتفاق مصالحة بين الجانبين استنادًا إلى ورقة كانت أقرّت بين الفصائل في القاهرة في 2011. ونصّ الاتفاق على إنشاء حكومة وفاق وطنيّ وإجراء انتخابات رئاسيّة وتشريعيّة وللمجلس الوطنيّ الفلسطينيّ.

وأدّت حكومة وفاق وطنّي برئاسة رامي الحمد الله اليمين القانونيّة في حزيران-يونيو 2014، وضمّت وزراء من الضّفّة الغربيّة وقطاع غزّة، لكنها لم تنجح في إنهاء الانقسام.

 

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص