إعلان سعير منطقة عسكرية بعد عملية إطلاق نار

إعلان سعير منطقة عسكرية بعد عملية إطلاق نار
أثر الرصاص على زجاج الحافلة (أ.ف.ب)

داهمت قوات كبيرة من جنود الاحتلال بلدات جنوب الضفة الغربية فجر اليوم، وأعلنت عن بلدة سعير منطقة عسكرية مغلقة، في أعقاب إطلاق نار على حافلة للمستوطنين قرب بلدة تقوع جنوب بيت لحم الليلة الماضية.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة سعير، الواقعة في محافظة الخليل، فجر اليوم، وشنت سلسلة مداهمات لعدة منازل في البلدة بزعم البحث عن منفذي عملية إطلاق النار على حافلة المستوطنين ليلة أمس. واندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال في أعقاب المداهمات.

وأعلنت قوات الاحتلال البلدة منطقة عسكرية مغلقة ودفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة على مداخلها، الأهالي ونصبت العديد من الحواجز الطيارة، وكثفت إطلاق الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع.

كما انتشرت قوات الاحتلال على مدخل قرية مراح رباح بمحافظة بيت لحم واقتحمت أحد مناشير الحجر وانتشرت على مدخل المنشية ومدخل بلدة سعير من الطريق المؤدي لبلدة تقوع شرق يبت لحم، وتم فحص تسجيلات الكاميرات.

كما انتشر جنود الاحتلال على الشارع الرئيسي لبلدة تقوع في خربة الدير وقاموا حواجز عسكرية على مداخل البلدة، كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة نحالين بعد رشق دوريات الاحتلال بالحجارة.

وأعلنت مصادر طبية إسرائيلية عدم وقوع إصابات جراء إطلاق النار على الحافلة، لكن شهود عيان أكدوا أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال وصلت إلى مكان العملية، تلاها عدد من سيارات الإسعاف.

اقرأ/ي أيضًا | شرقي بيت لحم: إطلاق نار على حافلة مستوطنين

وبحسب المصادر الإسرائيلية، قام شخص يقود سيارة بإطلاق النار على حافلة المستوطنين ثم لاذ بالفرار، ولم تقع أي إصابات بسبب كون الحافلة محصنة وزجاجها مضاد للرصاص. 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018