عباس يعتبر إجراءاته ضد غزة هدفها الضغط على حماس

عباس يعتبر إجراءاته ضد غزة هدفها الضغط على حماس
(الأناضول)

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الثلاثاء، إن الإجراءات التي اتخذها في قطاع غزة، هي إشارة واضحة لقيادة حركة حماس، بضرورة "التراجع عن قراراتها وحل لجنتها الإدارية".

وأضاف في كلمة، خلال استقبال كوادر من حركة فتح في الضفة الغربية بحضور عدد من أعضاء اللجنة المركزية للحركة، أن على حماس تمكين حكومة الوفاق من العمل في غزة، والذهاب إلى انتخابات عامة.

وقال إن الإجراءات في غزة هي إشارة واضحة لقيادة حماس بضرورة التراجع عن إجراءاتها وحل ما يمسى اللجنة الإدارية، وتمكين حكومة الوفاق من العمل في غزة، والذهاب إلى انتخابات عام، حسبما نقلت عنه وكالة "وفا".

واتخذ عباس إجراءات في قطاع غزة، خلال الأسابيع الماضية، قال إنها بغرض إجبار حماس على إنهاء الانقسام، لكن المواطنين في القطاع هم الذين يدفعون ثمن هذه الإجراءات بينما لا تتأثر بها حماس التي تساهم بدورها في منع المصالحة. ومن هذه الإجراءات تقليص رواتب الموظفين، وإحالة بعضهم للتقاعد المبكر، وتخفيض إمدادات الكهرباء، وتقليص عدد تصاريح خروج مرضى من القطاع للعلاج، الأمر الذي تسبب بوفاة عدد منهم.

وشكّلت حماس، في آذار/مارس الماضي، لجنة لإدارة الشؤون الحكومية في قطاع غزة، وهو ما قوبل باستنكار الحكومة الفلسطينية. وبررت الحركة خطوتها بـ"تخلي الحكومة (في رام الله) عن القيام بمسؤولياتها في القطاع".