داخلية غزة تتأهب لاستقبال حكومة الوفاق الوطني

داخلية غزة تتأهب لاستقبال حكومة الوفاق الوطني
(أ.ف.ب.)

أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، الأحد، إتمام إجراءاتها في إطار خطتها الأمنية لتأمين قدوم حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع غزة والمقررة الإثنين.

ووصل ظهر الأحد، وزير الثقافة في حكومة الوفاق الوطني إيهاب بسيسو إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ إيرز الإسرائيلي شمال القطاع.

وجاءت زيارة الوزير بسيسو قبل يوم من قُدوم وفد حكومة الوفاق برئاسة رامي الحمد الله إلى غزة الإثنين.

ووصل الخميس الماضي إلى غزة وفد أمني وإعلامي قادمًا من رام الله عبر نفس الحاجز لتأمين زيارة الوفد وتغطيتها.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم الوزارة إياد البزم إن الداخلية نشرت عناصر الأجهزة الأمنية والشرطية في الشوارع والمفترقات العامة والأماكن الحيوية والمنشآت والمرافق التي سيزورها الوفد الحكومي في مناطق القطاع كافة؛ لتسهيل تحركات الوفود والشخصيات خلال الأيام القادمة.

ولفت إلى أن داخلية غزة اتخذت كافة الإجراءات التي من شأنها إنجاح مهمة حكومة التوافق في غزة ومنع أي معيقات.

وتابع: "إننا نتطلع لطي صفحة الانقسام إلى الأبد وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة التي تعزز صمود شعبنا وتحفظ حقوقه".

ومن المقرر أن يصل وفد من حكومة الوفاق إلى القطاع، صباح الإثنين، يضم رئيس الحكومة رامي الحمد الله والوزراء ومسئولي هيئات حكومية وأجهزة أمنية وفق اتفاق مع حركة حماس.

وجاءت التطورات المتسارعة في ملف المصالحة عقب إعلان حركة حماس عن حل اللجنة الإدارية في غزة في 17 أيلول/ سبتمبر أثناء مباحثات أجرتها قيادة الحركة مع مسئولين مصريين.

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله إننا عاقدون العزم على القيام بدورنا في دعم جهود المصالحة، وطي صفحة الانقسام، ليعود الوطن موحدا بشعبه ومؤسساته.

جاء ذلك خلال ترأسه اجتماعا وزاريا، الأحد، في مكتبه برام الله، بحضور رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، ورئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ، وعدد من رؤساء الهيئات والسلطات العامة، للاطلاع على التحضيرات لتوجه الحكومة إلى قطاع غزة.

وأكد الحمد الله أن توجه الحكومة إلى غزة، غدا الإثنين، يأتي في سياق الخطوات العملية المبذولة لإنهاء الانقسام، ويهدف إلى الاطلاع على أوضاع القطاع ومؤسساته، بالإضافة لعقد اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي كما هو معتاد، يوم الثلاثاء.

وشدد على دعم الحكومة الكامل لجهود المصالحة والدور المصري في انجاحها، وعلى تطبيق كافة التوصيات التي تنتج عن اللقاءات بين حركتي فتح وحماس في القاهرة.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الحكومة ستساهم بشكل تدريجي، في حل القضايا العالقة التي وقفت في السابق عائقا أمام تنفيذ اتفاقات المصالحة بين حركتي فتح وحماس، وأعلن عن تشكيل ثلاث لجان، وهي: لجنة المعابر، ولجنة الوزارات والموظفين، واللجنة الأمنية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018