العاروري: علاقة حماس بإيران وثيقة ولن نتخلى عن السلاح

العاروري: علاقة حماس بإيران وثيقة ولن نتخلى عن السلاح
(أ.ف.ب.)

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، إن حركته تتعهد بالحفاظ على علاقات وثيقة مع إيران واحتفاظ الحركة بسلاحها رافضا شروطا مسبقة وضعتها إسرائيل لموافقتها على عقد أي محادثات سلام.

تصريحات العاروري وردت خلال زيارة وفد حركة حماس إلى إيران، حيث التقى عددا من المسؤولين الإيرانيين.

والتقى الوفد في مستهل زيارته إلى إيران كلا من رئيس البرلمان الإيراني الدكتور علي لاريجاني، وأمين سر مجلس الأمن القومي الأدميرال شمخاني، ومستشار قائد الثورة الدكتور علي أكبر ولايتي.

وأكد العاروري أن زيارته إلى طهران تأتي رفضا عمليا لشرط إسرائيل بقطع العلاقات مع إيران.

وشدد خلال لقاءاته بالمسؤولين الإيرانيين أن الحركة لن تتخلى مطلقا عن الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وعن المقاومة، وإن أي تفاهم ومصالحة لن يؤثرا على سلاح المقاومة ونهجها.

وبين أن حماس تسعى بكل قوة من أجل إنجاح المصالحة الفلسطينية وجمع شمل شعبنا لما فيه مصلحته لمواجهة المشروع الصهيوني، مؤكداً على تمسك الحركة بكل علاقاتها التي تدعم خيار المقاومة في مواجهة الاحتلال حتى زواله.

وتابع: إننا معنيون بتعزيز علاقاتنا مع كل الدول والأطراف التي تقدم المساعدة والعون لشعبنا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي بكل أشكاله، ومعنيون كذلك بتعزيز علاقاتنا مع كل الدول سواء التي تدعمنا في المصالحة وفي الشؤون الداخلية الفلسطينية أم التي تدعمنا في مقاومة الاحتلال.

وكانت إسرائيل قالت إنها لن تعقد محادثات سلام مع حكومة فلسطينية تعتمد على حماس وطالبت الحركة بالاعتراف بإسرائيل وإلقاء السلاح وقطع علاقاتها مع طهران.

وقال العاروري في وقت سابق في تصريحات نقلتها وكالة أنباء فارس إن وجود" وفد حماس في إيران" رفض عملي للشرط المسبق الثالث بقطع العلاقات مع إيران.

وقال قيادي في حماس إن إيران أصبحت مجددا أكبر داعم مالي وعسكري للحركة بعد سنوات من التوتر بسبب الحرب الأهلية في سورية.