الاحتلال يقمع مسيرتي نعلين وكفر قدوم

الاحتلال يقمع مسيرتي نعلين وكفر قدوم
جنود الاحتلال عند مدخل كفر قدوم (أ.ف.ب)

قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة، مسيرتي قرية كفر قدوم ونعلين المناهضتين للاستيطان وجدار الفصل العنصري والمطالبة بفتح شارع كفر قدوم المغلق منذ أكثر من 14 عاما لصالح مستوطني "قدوميم" المقامة على أراضي القرية.

وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم، مراد شتيوي، بأن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع لتفريق المشاركين، دون أن يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

وأشار شتيوي إلى أن جنود الاحتلال نصبوا حاجزا عسكريا على مدخل القرية منذ ساعات الصباح الباكر، وأن جنود الحاجز احتجزوا الصحافيين والمتضامنين الأجانب ومنعوهم من دخول القرية حتى انتهاء المسيرة.

وندد المشاركون في المسيرة التي انطلقت عقب صلاة الجمعة، بالذكرى المئوية لوعد بلفور ورددوا الهتافات الوطنية والمناهضة لموقف الحكومة البريطانية بالاحتفال بالذكرى المئوية للوعد المشؤوم، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل لإحقاق حق شعبنا الفلسطيني بدولة مستقلة وعاصمتها القدس.

وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي كذلك مسيرة قرية نعلين الاسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري والتي خرجت اليوم لمناسبة الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، وذكرى رحيل القائد الوطني صخر حبش "ابو نزار".

وأفاد عضو لجنة المقاومة الشعبية في القرية، محمد عميرة، بأن جنود الاحتلال هاجموا المسيرة بوابل من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، كما لاحقوا المشاركين بين حقول الزيتون، دون أن يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

وكانت المسيرة قد انطلقت عقب صلاة الجمعة بمشاركة أهالي القرية وعدد من المتضامنين الأجانب، باتجاه موقع إقامة جدار الفصل العنصري جنوبي القرية، قبل أن تقمعهم قوات الاحتلال وتمنعهم من الاقتراب من المكان.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018