الاحتلال يفض اعتصامًا بالقوة في باحة باب العامود

الاحتلال يفض اعتصامًا بالقوة في باحة باب العامود
(أ ف ب)

فضت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، اعتصام لفلسطينيين في منطقة باب العامود بالقوة، فيما اندلعت مواجهة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في بلدة الرامة في القدس المحتلة، في تجدد للمواجهات المستمرة منذ أن أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل.

وقمع الاحتلال تظاهرة شارك فيها العشرات من الفلسطينيين الذي استطاعوا الوصول لباحة باب العامود بعد صلاة المغرب، رغم الحواجز العسكرية والقوات الراجلة لأفراد شرطة الاحتلال التي تحاول إعاقة حركة الفلسطينيين وتمنعهم من التواجد تجنبًا لأي حراك رافض لإعلان الرئيس الأميركي.

واعتدت قوات الاحتلال بالضرب على المعتصمين، ما استدعى وصول طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني للتعامل مع إصابات وقعت في صفوف المتظاهرين.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان لها، إن طواقمها عالجت ميدانيًا فلسطينيين اثنين، فيما نقلت آخر إلى المستشفى، أُصيبوا إثر تعرضهم للضرب من قبل القوات الاحتلال، أثناء قمعها مسيرة سلمية أمام باب العامود، ولم تحدد الجمعية مدى خطورة الإصابات الثلاث.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال الإسرائيلية اعتدت على المتظاهرين السلميين، كما اعتدت على صحافيين، وأخلت منطقة باب العامود، وفي وقت سابق اليوم، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية شابين مقدسيين أثناء تواجدهما في منطقة "باب العامود".

واقتحم 101 مستوطن إسرائيلي المسجد الأقصى في مدينة القدس، بحماية عناصر من شرطة الاحتلال، وقال مصدر في دائرة الأوقاف في القدس، طلب عدم ذكر اسمه، إن الاقتحامات تمت على جولتين.

من جانب آخر، قال المصدر إن شرطة الحتلال احتجزت اليوم بطاقات الهوية الخاصة بالعديد من النساء الفلسطينيات اللواتي دخلن المسجد، مستبدلة تلك الهوية ببطاقة ملونة، وذلك لضمان خروجهن من المسجد الأقصى وعدم رباطهن فيه.

وفي سياق متصل، أعلنت فصائل وطنية وإسلامية فلسطينية في قطاع غزة اليوم، انطلاق ما سمته مسيرة "مليونية القدس" يوم الجمعة المقبل، رفضا للاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، خالد البطش،  في بيان صادر عن لجنة المتابعة (تابعة للفصائل): "نعلن اليوم عن انطلاق مسيرة مليونية القدس الحرة التي ستنطلق يوم الجمعة المقبلة، على شارع صلاح الدين من رفح (جنوبا) وحتى بيت حانون (شمالا)".

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة، في بيان، إن "11 فلسطينيًا أُصيبوا برصاص الاحتلال، على الحدود الشرقية لقطاع غزة"، وأضاف أن "الشُبان الذين أصيبوا تم نقلهم لمستشفيات غزة"، موضحا، أن الأطباء وصفوا جراحهم "بالمتوسطة". 

واندلعت مواجهات، اليوم، في أربعة مواقع على الحدود الشرقية لغزة مع إسرائيل، استخدم خلالها جيش الاحتلال الرصاص الحي، والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، فيما رشق الشبان الفلسطينيون الجنود بالحجارة والزجاجات الحارقة. 

والمواقع التي وقعت بها المواجهات، هي "القرارة" شرق مدينة خانيونس (جنوب)، و"ناحل عوز" شرق حي الشجاعية (شرق)، وشرق البريج (وسط)، وشرقي مخيم جباليا (شمال). 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018