عهد فضحت جريمة جنود الاحتلال باستهداف فتى بالرأس

عهد فضحت جريمة جنود الاحتلال باستهداف فتى بالرأس
(أ.ف.ب.) أرشيف

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، شقيقة عهد التميمي من قرية النبي صالح القريبة من رام الله، حيث نسبت لها شبهات الاعتداء على جندي للاحتلال خلال اقتحام منزل العائلة.

وأفاد مواطنون بأن الاحتلال اعتقل نور ناجي التميمي (21عاما) بمنزل والدها بقرية النبي صالح شمال غرب رام الله فجرا.

وتصدت عهد وشقيقتها نور لجنود الاحتلال عندما اقتحموا ساحة منزل العائلة وأطلقوا الرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط صوب العديد من المواطنين الذين خرجوا بمظاهرات منددة بقرار ترامب واشتبكوا مع قوات الاحتلال.

جنود الاحتلال أصابوا قريب العائلة الفتى محمد التميمي (15 عاما) بجراح خطيرة بالرأس، حيث تم نقله على وجه السرعة لمستشفى فلسطيني للعلاج، وبعد ذلك بدقائق اقتحم جنود الاحتلال منزل العائلة فما كان من عهد وصديقتها إلا التصدي للجنود والضابط ومطالبتهم مغادرة ساحة المنزل.

وحسب صحيفة "هآرتس"، فإن جنود الاحتلال انتشروا بتخوم قرية النبي صالح ضمن الاستعدادات لمواجهة "جمعة الغضب"، وقد استحكمت قوة احتلالية عند منزل عائلة التميمي وشرعت بإطلاق الرصاص والقنابل صوب الشبان والفتية الذين تظاهروا ضد قرار ترامب بشأن القدس.

ونقلت الصحيفة عن عاهد التميمي والد عهد ونور قوله: " الفتى محمد قريب العائلة تسلق على سلم وقام الجنود بإطلاق الرصاص المعدني صوبه والتسبب له بجراح خطيرة بالرأس، وهذا ما دفع البنات للتصدي لجنود الاحتلال وطردهم من ساحة المنزل".

وحسب عاهد، فإن جنود الاحتلال حاصروا العديد من المنازل بالحي السكني ومنعوا السكان من مغادرة المنازل وقاموا بإطلاق الغاز المدمع داخل المنازل، وخلال ذلك أطلقوا الرصاص المعدني صوب العديد من الشبان، وأتضح لاحقا أن الفتى محمد أصيب بالرأس.

وأكد الوالد، أن عهد خرجت من المنزل وطلبت الجنود الذي أطلقوا الرصاص المعدني صوب قريبها محمد وأطلقوا قنابل الغاز صوب المنازل مغادرة ساحة المنزل، وقد وثق قريب العائلة ما حصل وقمنا برفع الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي ليعرف العالم ما يقوم به جنود الاحتلال داخل الأحياء السكنية والمنازل.

 

وتأتي مداهمة الاحتلال لمنزل عائلة التميمي استمرارا للحملة التي أعلنت عنها قوات الاحتلال باعتقال الفتيات الفلسطينيات اللواتي يتصدين لجنود الاحتلال، وفجر أمس اعتقل جنود الاحتلال الفتاة عهد التميمي (17 عاما) من قرية النبي صالح، حيث اهتم جيش الاحتلال باعتقالها كونها التي "ضربت" ضابط في جيش الاحتلال وأهانته وسط جنوده قبل يومين أمام منزلها.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، الوالدة ناريمان التميمي، وتدعي شرطة الاحتلال أن التميمي الوالدة مشتبه بها بالتحريض والاعتداء، في حين تؤكد محاميتها أنها توجهت إلى الشرطة للاستفسار عن مكان ابنتها، وعندها تم اعتقالها واقتيادها للتحقيق معها.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية مقطع "فيديو" والفتاة التميمي تقوم بضرب ضابط الاحتلال الذي تعدى على حرمة منزلها وقامت بطرده من المنزل.

اقرأ/ي أيضًا | التميمي أولا..حملة اعتقالات للفتيات اللواتي يتصدين لجنود الاحتلال

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018