منظمة التحرير تدعو "حماس والجهاد" لحضور اجتماعها المركزي

منظمة التحرير تدعو "حماس والجهاد" لحضور اجتماعها المركزي
(أ.ف.ب)

وجهت منظمة التحرير الفلسطينية دعوة لحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" لحضور اجتماع المجلس المركزي للمنظمة، الذي سيبحث الردّ على إعلان الرئيس الأميركي بشأن القدس المحتلة.

ويعقد المجلس المركزي الفلسطيني دورته الـ28 في 14 كانون الثاني/يناير الجاري، بعنوان "القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين"، وسط تأكيدات بأنه سيجري اتخاذ قرارات هامة.

وبحسب مسؤولين فلسطينيين فإن المجلس سيبحت "التطورات السياسية الأخيرة، ومن ضمنها العلاقة مع الولايات المتحدة الأميركية عقب قرارها حول القدس".

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة، صائب عريقات، في حديث مع قناة "الجزيرة"، اليوم الأربعاء، إن رئيس المجلس المركزي، سليم الزعنون، وجه دعوة للحركتين، مضيفاً: "نأمل في الاستجابة لها"، مشددا على أن "المسائل في مواجهة القرار الأميركي تبدأ وتنتهي كفلسطينيين بإزالة أسباب الانقسام وتحقيق المصالحة".

وأضاف: "هناك تأييد عربي ودولي كامل لنا".

وتابع: "المسائل قبل قرار ترامب ليست كما بعده، هذه مرحلة أميركية جديدة تحاول فيها فرض إملاءات. سنواجه القرار الأميركي، ونسعى لإسقاطه، ولدينا أكبر قدر ممكن من الدعم الدولي".

قرار وقف التنسيق الأمني لم يخرج إلى النور

يشار إلى أن المجلس المركزي يتمتع بسلطات تشريعية مهمة كونه منبثقا عن المجلس الوطني الذي يعد برلمانا يمثل فلسطينيي الداخل والخارج.

والمجلس المركزي هو الذي اتخذ قرار إنشاء السلطة الفلسطينية، عقب توقيع اتفاق أوسلو عام 1993، كما واتخذ قرارا في دورته السابقة، في آذار/مارس من العام 2015، بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، بيد أن القرار لم يخرج إلى حيز التنفيذ.

ويتكون المجلس من 121 عضوا، يمثلون مختلف الفصائل الفلسطينية، ولم تصدر بعد حركتا "حماس" و"الجهاد" ردا علنيا على الدعوة لحضور الاجتماع.