بلديات فلسطينية ترفض استقبال ثيوفيلوس واحتجاجات ضده عشية العيد

بلديات فلسطينية ترفض استقبال ثيوفيلوس واحتجاجات ضده عشية العيد
البطرك ثيوفيلوس (أ ف ب)

عشية الاحتفال بعيد الميلاد وفق التقويم الشرقي، قررت بلديات بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا وفعاليات فلسطينية أخرى، مقاطعة البطريرك ثيوفيلوس في احتفالات يوم غد السبت، بسبب الصفقات المشبوهة التي قام بها وسرب خلالها أملاك وعقارات فلسطينية للجمعيات الاستيطانية في مختلف المناطق، ومن بينها القدس المحتلة.

وتعتبر مقاطعة ثيوفيلوس سابقة في التاريخ، إذ لم يحدث أبدًا ان غابت هذه البلديات عن بروتوكول الاستقبال المتبع في فلسطين والأردن وسورية، ومن المتوقع أن تقام الاحتجاجات عند زيارته مدينة بيت لحم عشية العيد.

وبحسب البروتوكول المتبع عشية عيد الميلاد، يستقبل كل من رئيس بلدية وبيت جالا وبيت ساحور ونائب رئيس بلدية بيت لحم البطريرك بدير مار الياس، ويتابعون السير معه حتى كنيسة المهد، حيث ينتظرهم رئيس بلدية بيت لحم، وفي السماء يشاركون جميعًا في عشاء يدعوهم البطريرك إليه.

ولن يشارك الرئيس الفلسطيني كذلك، محمود عباس، في العشاء الذي يقيمه ثيوفيلوس، وسيحضر فقط قداس منتصف الليل، لكنه لم يصرح بسبب عدم مشاركته في العشاء، ما فتح باب التحليلات، وكذلك لم يصرح بأنه مقاطع للعشاء، بل مجرد غير مشارك.

ونشر المجلس الأرثوذكسي في فلسطين المحتلة والأردن بيانًا جاء فيه أن "المجلس المركزي الأرثوذكسي والجمعية الخيرية الوطنية الأرثوذكسية ولجنة المتابعة المنبثقة عن المؤتمر الوطني لدعم القضية الأرثوذكسية تدعو جميع المؤسسات الأرثوذكسية والأندية وجميع أبناء الكنيسة الأرثوذكسية من فلسطين التاريخية، للمشاركة بالاحتفال والكرنفال المهيب الذي سينطلق مباشرة بعد مقاطعة استقبال البطريرك غير المستحق ثيوفيلوس، آملين من الجميع التقيد ببرنامج المقاطعة الذي سيأتي على الشكل التالي:

أولا، عدم التواجد قطعيًا في ساحة المهد منذ الساعة الحادية عشرة حتى الساعة الثانية عشرة والنصف، نحن نسعى لأن تكون ساحة خالية كليًا من المواطنين.

ثانيًا، التجمع على دوار العمل الساعة التاسعة والنصف، في الحد الأقصى الساعة العاشرة للبدء بوقفة الاحتجاج ساعة دخول غير المستحق إلى المدينة.

ثالثًا، بداية الاستعراض الكشفي والاحتفال المهيب، بعد نصف ساعة من دخوله إلى المدينة.

رابعًا، يتخلل الحفل الاستعراض الكشفي الذي يشارك به ما لا يقل عن 14 مجموعة كشفية، يليه كرنفال احتفالي وموسيقي بالعيد لأطفالنا وأهالينا يقدمه لهم بابا نويل.

في الختام، مسيرة سلمية حاشدة ترفع فيها اليافطات والأعلام الفلسطينية منددة ومستنكرة صفقات التسريب والتفريط بأوقاف الآباء والأجداد، ثم وصول المجموعات الكشفية وبابا نويل والمسيرة السلمية إلى ساحة المهد، حيث تستقبلهم الشخصيات الرسمية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018