توقف 16 مركزا صحيا ومستشفى بغزة لنفاد الوقود

توقف 16 مركزا صحيا ومستشفى بغزة لنفاد الوقود
(أ.ب.)

توقف صباح اليوم الإثنين، المولدات الكهربائية في ثلاثة مراكز صحية إضافية في قطاع غزة المحاصر، وهي الزوايدة والبريج المركزية والبركة، لتصل عدد المرافق الصحية التي توقف مولداتها الكهربائية حتى اللحظة إلى ثلاث مستشفيات و13 مركزا صحيا.

وأعلنت وزارة الصحة صباح الإثنين عن توقف مولدات كهربائية تُشغّل ثلاثة مراكز صحية بسبب نفاد الوقود، لتصل عدد المرافق الصحية المتوقفة عن العمل نتيجة الأزمة إلى 16 مركزا صحيا ومستشفى.

وجاء في بيان الصحة: "بتنا أكثر قلقا على توقف المزيد منها كل يوم، جراء عدم وجود أفق لحل الأزمة القاسية، مما سيكون لها تداعيات خطيرة على مستقبل العمل الصحي في قطاع غزة".

وأوضح المتحدث باسم الوزارة في غزة الطبيب أشرف القدرة أن مولدات الكهرباء بمراكز الزوايدة والبريج المركزية والبركة توقفت عن العمل صباح اليوم.

وتوقفت خلال الأيام الماضية مولدات الكهرباء بثلاثة مستشفيات و13 مركزا صحيا في أنحاء القطاع بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيلها.

وقال القدرة: "إننا بتنا أكثر قلقًا على توقف المزيد منها (المولدات الكهربائية) كل يوم جراء عدم وجود أفق لحل الأزمة القاسية".

وحذر من أن ذلك سيكون له تداعيات خطيرة على مستقبل العمل الصحي في القطاع.

وكان القدرة أعلن أواخر كانون الثاني/يناير الماضي عن تخصيص وزير الصحة بحكومة الوفاق مليون شيكل لتزويد المرافق الصحية في غزة بالوقود، لكنه قال إن المبلغ لم يصل حتى اليوم.

وأعلنت الوزارة اتخاذ "إجراءات تقشفية قاسية" من أجل إطالة أمد خدماتها الصحية، بعد نفاد الوقود المشغل لمولدات الكهرباء التي تعمل عليها المستشفيات بسبب أزمة الكهرباء في القطاع.

ووفقا للبيانات التي أعلنتها وزارة الصحة بغزة فإن الوزارة بحاجة إلى (450 ألف لتر) من السولار شهريا حال استقر ساعات قطع التيار الكهربائي بحد أعلى 12 ساعة يوميا، فيما يصل احتياجاتها إلى (950 ألف لتر) إذا زادت ساعات الانقطاع.

وتقدر تكلفة الوقود لكل ساعة انقطاع تيار كهربائي حوالي (2000$) لكل ساعة.

من جانب آخر، بلغ عدد الأصناف الصفرية من الأدوية (230) صنف دوائي لترتفع نسبة العجز إلى (46%)، فيما وصلت نسبة العجز من قائمة المستهلكات والمستلزمات الطبية المتداولة إلى 30%، وترتفع نسبة العجز في لوازم المختبرات وبنوك الدم إلى 58%.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية