الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأحد بالخطوات أحادية الجانب

الرئاسة الفلسطينية: لا شرعية لأحد بالخطوات أحادية الجانب
أ.ف.ب

قالت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الجمعة، إن الخطوات أحادية الجانب لا تعطي أي شرعية لأي طرف ولا تساهم في تحقيق السلام، في أول تعقيب لها على نية نقل السفارة الأميركية للقدس في الذكرة الـ70 للنكبة.

واعتبر الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، أن خطاب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أمام مجلس الأمن الدولي قبل أيّام المستند على الشرعية الدولية، هو مفتاح السلام الجدي والوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأكد ابو ردينة أن أي خطوات لا تنسجم مع الشرعية الدولية، ستعرقل أي جهد لتحقيق أي تسوية في المنطقة، وستخلق مناخات سلبية وضارة.

وختم الناطق الرسمي بالقول إن "تحقيق السلام الشامل والعادل، يقوم على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، وعلى الأسس التي قامت عليها العملية السلمية وفق مبدأ حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967."

وقال مسؤولون في البيت الأبيض، في وقت سابق من اليوم الجمعة، إن "وزير الخارجية، ريكس تلريسون، وقّع على الخطة الأمنية للسفارة الجديدة أمس".

ولاحقا، قال ترامب، اليوم الجمعة، إن نقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى مدينة القدس "هو الصواب"، وجاء ذلك خلال كلمة ألقاها، في المؤتمر السنوي للمحافظين المنعقد اليوم، في ولاية ماريلند، المجاورة للعاصمة واشنطن، ولفت إلى قيام دولة أجنبية (لم يسمها) بممارسة ضغوط عليه لمنع نقل السفارة، قائلا "توسلوا إليّ قائلين: لا تفعل ذلك، لا تفعل ذلك".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018