أمن السلطة يواصل ملاحقة الحركة الطلابية بجامعات الضفة

أمن السلطة يواصل ملاحقة الحركة الطلابية بجامعات الضفة
(أرشيف)

قالت حركة حماس إن الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة واصلت ملاحقة واستهدافه طلبة الجامعات الفلسطينية من خلال حملة استدعاءات واعتقالات ممنهجة، تستهدف الأسرى المحررين، وتحاول منع الطلبة من استكمال حياتهم الأكاديمية بشكل سوي وطبيعي.

وأضافت الحركة في بيان عممته على وسائل الإعلام أن قوة من الأجهزة الأمنية اقتحمت قبل أيام منزل الطالب في جامعة الخليل عدي عقل، وفتشت محتوياته، ثم اقتادته لسجونها، علمًا أنه أسير محرر لم يمض على خروجه من سجون الاحتلال سوى بضعة أشهر.

ومددت محكمة السلطة اعتقال الطالب في جامعة الخليل إدريس النجار 15 يومًا آخر، ومنعت عائلته من زيارته والاطمئنان عليه.

كما اعتقلت أجهزة السلطة الطالب في كلية الدراسات العليا بجامعة النجاح، والأسير المحرر الذي قضى أكثر من 16 عامًا في الأسر رمزي مرعي، كما واصلت احتجاز كل من حمزة القرعاوي الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق والناطق باسم الكتلة الإسلامية السابق ومناظرها في الانتخابات.

واحتجزت أيضًا الطالب في كلية الدراسات العليا أحمد عواد، وهو أسير محرر ومعتقل سياسي سابق، والطالب في كلية الهندسة إيهاب عاشور، وهو أسير محرر ومعتقل سياسي سابق.

وأشارت الحركة إلى أن الأجهزة الأمنية احتجزت كذلك الطالب في كلية تكنولوجيا المعلومات عبد الله بني عودة، الذي أنهكه الاعتقال السياسي وسنوات سجنه لدى الاحتلال وحالت دون تخرجه حتى بعد 10 سنوات.

وذكرت أنها احتجزت أيضًا الطالب في كلية الدراسات العليا محمد بشارات وهو معتقل سياسي سابق، والطالب في كلية هشام حجاوي معتصم طبنجة.

وفي جنين، اعتقل الأمن الوقائي الطالب في الجامعة الأميركية يزيد عتيق، حيث تم الاعتداء المبرح عليه وإفقاده لوعيه، ومنعت أسرته من زيارته أو الاطمئنان على حالته، فيما اختطف الوقائي في نابلس الطالب أسيد البري من جامعة القدس المفتوحة من مكان عمله.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018