40 إصابة بالرصاص الحي والاختناق على حدود غزة

40 إصابة بالرصاص الحي والاختناق على حدود غزة
أ.ب.أ

أطلق جنود وقناصة الاحتلال، ظهر اليوم الجمعة، الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين في "جمعة عمال فلسطين"، ضمن فعاليات المسيرة الكبرى عند السياج الأمني العازل في قطاع غزة، ما أسفر عن إصابة 40 شخص حتى الآن.

وأعلنت وزارة الصحة والهلال الأحمر الفلسطيني وقوع 40 إصابة في صفوف المتظاهرين، في حين أظهرت فيديوهات وصور أن الآلاف توافدوا للمشاركة في فعاليات الجمعة السادسة من مسيرة العودة الكبرى.

ومنذ الصباح الباكر، بدأت قوات الاحتلال بالاستنفار والانتشار على طول السياج الأمني مع قطاع غزة ونشر قناصتها في المناطق المختلفة، وسط توقعات بارتكابهم لمجزرة جديدة وسقوط المزيد من الشهداء بنيرانهم.

وتوعد جيش الاحتلال في وقت سابق الطائرات الورقية التي يستخدمها الفلسطينيون لرد نيران الجيش، عن طريق تحميلها بالزجاجات الحراقة وتوجيهها للأراضي الإسرائيلية ومواقع جنود الاحتلال، وقال إنه سيتعامل مع تهديد "إرهاب الطائرات الورقية" كما يتعامل مع القذائف.

ويواصل الفلسطينيون في قطاع غزة تنظيم فعاليات مسيرة العودة الكبرى، رغم استشهاد 44 فلسطينيا بنيران الاحتلال وإصابة ما يزيد عن أربعة 4 آلاف آخرين بجراح مختلفة.

وخلال مظاهرات الأسبوع الماضي، استطاع مئات الشبان في تلك الجمعة خداع جنود الاحتلال في التقدم من أكثر من منطقة تجاه السياج الأمني حيث شكل هذا تشتيتًا ومفاجأة لجنود الاحتلال المستنفرين.

كما نجح عشرات الشبان في إحراق مساحات واسعة من أحراش الاحتلال المحاذية لمواقع عسكرية إسرائيلية شرق وسط قطاع غزة بواسطة البالونات والطائرات الورقية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018