منع الشيخ عكرمة صبري من دخول الضفة الغربية المحتلة

منع الشيخ عكرمة صبري من دخول الضفة الغربية المحتلة
الشيخ عكرمة صبري

فرضت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، مساء أمس الخميس، على رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس وخطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عكرمة صبري، أمرًا يقضي بمنعه من دخول الضفة الغربية المحتلة.

وأكد نجله، عمار صبري، أن سلطات الاحتلال استدعت والده إلى مقر شرطة المسكوبية في القدس المحتلة، وسلمته الأمر القاضي بمنعه من دخول مناطق السلطة الفلسطينية بتاتًا لمدة أربعة أشهر كاملة من تاريخ تسليم الأمر.

وفي مطلع شهر أيار/ مايو الجاري، منعت إسرائيل صبري من السفر للخراج لمدة 30 يومًا بعد أن حققت معه مطولًا، تحت ذريعة المشاركة في مؤتمرات تمس بأمن الدولة.

وأصدر وزير الداخلية، أرييه درعي، القرار بعد توصيات رفعتها إليه عدد أجهزة الأمن الإسرائيلية، جاء فيها أن صبري يستغل سفره للخارج للمشاركة في مؤتمرات وندوات تمس بأمن الدولة، وأنه يمارس التحريض ضد على إسرائيل وعلى تواصل مع جهات إرهابية في البلاد وخارجها.

وزعمت أجهزة الأمن أن صبري يملك علاقات مع أعضاء من حركة حماس المقيمين في تركيا وبلاد أخرى، والذين تدرجهم إسرائيل على لائحة الإرهاب، وأنه مشارك بعدد من الفعاليات المحرضة على إسرائيل باستمرار.

وقال درعي إنه "بحسب المعلومات الواردة، هناك تخوف كبير من أن يشكل سفر عكرمة صبري للخارج خطرًا على أمن الدولة. على غرار منع نشطاء حركة المقاطعة مؤخرًا من دخول إسرائيل، سأمنع من يحاول المس بالدولة من السفر كذلك".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018