غزة: استشهاد شاب متأثرا بجراحه بـ"مسيرة العودة"

غزة: استشهاد شاب متأثرا بجراحه بـ"مسيرة العودة"
(المركز الفلسطيني للإعلام)

أعلنتْ وزارة الصحة الفلسطينية، مساء اليوم الجمعة، استشهاد الشاب ياسر سامي حبيب (24 عاما) متأثرا بجراح أُصيب بها قبل أيام خلال مسيرات العودة شرق قطاع غزة.

وأضافت الصحة أن الشاب حبيب كان يتلقى العلاج في مستشفى مار يوسف بالقدس المحتلة، عند إعلان استشهاده.

وباستشهاد الشاب حبيب يرتفع عدد شهداء مسيرة العودة الكبرى إلى 121؛ منهم 5 محتجزين لدى سلطات الاحتلال.

على خطٍّ موازٍ، أُصيب مواطنان بالرصاص الحي، وآخرون بالاختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في مسيرات العودة عند السياج الأمني شرقي قطاع غزة المحاصر، مساء اليوم الجمعة.

وأكدت مصادر طبية في مستشفى الشفاء غرب مدينة غزة، إن مواطنين أصيبا بالرصاص الحي في قدميهما، أطلقه عليهما جنود الاحتلال المتمركزين خلف السواتر الترابية قرب موقع "ملكة" الحدودي شرق حي الزيتون، جنوب شرق مدينة غزة، حيث وصفت حالتهما بالمتوسطة.

كما أُصيب شاب بقنبلة غاز، وآخرون بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال بكثافة على حشود المواطنين المشاركين في المسيرة السلمية ضمن فعاليات العودة الشعبية.

وتدور مواجهات بين عشرات الشبان والفتية والفتيات وقوات الاحتلال في مناطق مراكز المخيمات، على امتداد السياج الأمني الفاصل شرقي القطاع، خصوصًا شرق مدينتي رفح وخانيونس جنوب القطاع، وشرق مخيم البريج وسطه، وشرق جباليا شماله.

وأشعل الشبان عشرات الإطارات المطاطية، في المناطق الحدودية، وأطلقوا طائرات ورقية وبالونات بألوان العلم الفلسطيني.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018