الاحتلال يعتقل 11 فلسطينيا وينكل بشبان على حاجز "الكونتينر"

الاحتلال يعتقل 11 فلسطينيا وينكل بشبان على حاجز "الكونتينر"
(أرشيف)

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، 11 فلسطينيا خلال عمليات دهم وتفتيش في الضفة الغربية، فيما تمدى جنوده بالتنكيل بشبان على حاجز "الكونتير" شرق بيت لحم، وشملت مداهمات الاحتلال مدن القدس وبيت لحم والخليل ونابلس ورام الله.

وقال الجيش في بيانه لوسائل الإعلام إن المعتقلين مطلوبون لأجهزة الاحتلال الأمنية، مشيرا إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

وزعم أن من بين المعتقلين 6 شبان عملوا على إنتاج وتوزيع أفلام وأغاني تحريضية على مواقع التواصل الاجتماعي.

إلى ذلك، أظهر مقطع فيديو، مساء الاحد، تنكيل قوات الاحتلال لعدد من الشبان على حاجز "الكونتير" شرق بيت لحم.

ويظهر المقطع تصويب الجنود بنادقهم باتجاه الشاب لحظة تفتيشه بشكل مذل ومهين، فيما شددت قوات الاحتلال من اجراءاتها على الحاجز ودققت في البطاقات الشخصية للمواطنين.

هذا ويعد الحاجز الطريق الوحيد الذي يسمح للفلسطينيين في الضفة عبروه للوصول من جنوب إلى الشمال الضفة.

ميدانيا، زعمت قوات الاحتلال أنها أبطلت مفعول عبوة ناسفة قرب الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أنه جرى اكتشاف عبوة ناسفة مزروعة قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل، مبينة أنه تم إبطال مفعولها دون إصابات.

إلى ذلك، نصبت قوات الاحتلال، بوابات حديدية و"كونتنرات" على أراض في بلدة الخضر جنوب محافظة بيت لحم.

وذكر ممثل هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، حسن بريجية، بأن قوة إسرائيلية نصبت بوابات حديدية على مدخل أراض في منطقة "ثغرة حماد" تعود لمواطنين من عائلة غنيم في الخضر.

وأكد أن هذا الاجراء يهدد مستقبلا بمنع المزارعين من الوصول إلى أرضهم وبالتالي الاستيلاء عليها لأغراض استيطانية.

ونصب الاحتلال عشرة 10 كونتنرات لتخزين البضائع بأراض تعود لعائلة دبش، حيث تتعرض الأراضي بـ"ثغرة حماد" تتعرض منذ فترة لهجمة إسرائيلية عبر إغلاق الطرق وأعمال التجريف.