رفض الابتزاز الأميركي الإسرائيلي والمطالبة بتحسين الخدمات المقدمة للاجئين

رفض الابتزاز الأميركي الإسرائيلي والمطالبة بتحسين الخدمات المقدمة للاجئين
(أرشيف)

طالبت اللجنة المشتركة للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الإثنين، اللجنة الاستشارية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، التي ستجتمع اليوم في الأردن، بعدم المساس بالخدمات "الإغاثية والصحية والتعليمية".

وقال منسق اللجنة محمود خلف خلال مؤتمر صحفي بغزة اليوم "خلال اجتماع اللجنة الاستشارية للأنروا، في العاصمة الأردنية عمان، نطالب بعدم المساس بالخدمات المقدّمة للاجئين، وتحسينها".

وتابع:"نؤكد على ضرورة الحفاظ على قضية اللاجئين ببعديها السياسي والإنساني، وإلزام المجتمع الدولي للوقوف أمام مسؤولياته لحل القضية على أساس القرار 194".

وأعرب خلف، عن رفض لجنته "اعتبار قضية اللاجئين الفلسطينيين فقط قضية إنسانية بعيدا عن مضمونها السياسي الأصيل".

وأكد أن اللجنة تعوّل على هذا الاجتماع من أجل "إيجاد آليات لازمة لسد العجز المالي في ميزانية الأونروا؛ عقب تقليص الولايات المتحدة الأمريكية لمخصصاتها المالية للوكالة".

ودعا اللجنة "للخروج بتوجه يطالب الأمم المتحدة بجعل ميزانية أونروا جزءا ثابتا من ميزانيتها؛ من أجل تجنيبها الأزمات المالية بشكل سنوي".

وقال خلف، إن " تقاعس الدول عن دفع التزاماتها المالية للأونروا محاولة للنيل من اللاجئين"، مشيرا إلى ذلك "سيدخل المنطقة في حالة عدم استقرار".

وشدد على رفض لجنته "لكافة الضغوط الأميركية والإسرائيلية على الدول المشاركة في اللجنة الاستشارية لفرض حلول معينة أو فرض المزيد من التقليصات".

واليوم الإثنين، تبدأ اللجنة الاستشارية للأونروا، اجتماعاتها في العاصمة الأردنية عمان، بمشاركة ما يقارب 25 دولة أعضاء دائمين في اللجنة، بالإضافة للأعضاء بصفة مراقب؛ فيما ستستمر الاجتماعات لمدة يومين.

وتهدف تلك الاجتماعات لبحث آليات وسبل سد الفجوة المالية التي تعاني منها ميزانية "أونروا".

وتعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة جراء تجميد واشنطن 65 مليون دولار من مساعدتها (125 مليون دولار).

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمس نحو 5.9 ملايين لاجئ، بحسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء.