اقتراب موعد الإعلان عن "الصفقة" الأميركية: كوشنر يهاجم الرئيس الفلسطيني

اقتراب موعد الإعلان عن "الصفقة" الأميركية: كوشنر يهاجم الرئيس الفلسطيني
(أ ب)

هاجم صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأحد كبار مستشاريه، جاريد كوشنر، بـ"قدرة ورغبة"، الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بإنهاء القضية الفلسطينية، التي وصفها "بالصفقة"، وذلك في مقابلة أجراها لصحيفة "القدس" الفلسطينية، نشرت صباح اليوم، الأحد.

وقال كوشنر في المقابلة التي نُشرت باللغة العربية، إن "الرئيس عباس يقول إنه ملتزم بالسلام وليس لدي أي سبب لعدم تصديقه. والأهم من ذلك، أن الرئيس ترامب التزم تجاهه في وقت مبكر أنه سيعمل على الوصول إلى صفقة عادلة للشعب الفلسطيني. ومع ذلك، فإنني أشكك في مدى قدرة الرئيس عباس، أو رغبته، أن يميل إلى إنهاء الصفقة".

وأضاف أنه "من أجل الوصول إلى صفقة، على كلا الجانبين أن يتحركا وأن يلتقيا في نقطة ما بين مواقفهما المعلنة. لست متأكدًا من قدرة الرئيس عباس على القيام بذلك".

وادعى كوشتر أن "القيادة الفلسطينية تتخوف من أننا سنقوم بنشر خطتنا السلمية (في إشارة لصفقة القرن) وسيعجب بها الشعب الفلسطيني لأنها ستؤدي إلى فرص جديدة له ليحقق حياة أفضل بكثير".

وعن لقاء محتمل بالرئيس عباس، قال كوشنر، إنه "يعلم أننا مستعدون لمقابلته ومواصلة المناقشة عندما يكون مستعدًا، لقد قال علانية أنه لن يجتمع بنا، وقد اخترنا عدم ملاحقته".

وأضاف "لقد واصلنا عملنا بشأن الخطة وبناء توافق في الآراء، حول ما يمكن واقعيًا تحقيقه اليوم وما الذي سيستمر في المستقبل؛ إذا كان الرئيس عباس مستعدًا للعودة إلى الطاولة، فنحن مستعدون للمشاركة في النقاش".

وهدد كوشنر إنه إذا لم يكن الرئيس الفلسطيني مستعدًا للعودة إلى المفاوضات، فإن الإدارة الأميركية ستقوم "بنشر الخطة (صفقة القرن) علانية" متجاوزة القيادة الفلسطينية. وقال في رسالة تحريضية مباشرة للشعب الفلسطيني: "لا تدعو قيادتكم ترفض خطة لم ترها بعد".

وزعم كوشنر أن "المجتمع العالمي يشعر بالإحباط من القيادة الفلسطينية ولا يرى الكثير من الأعمال البناءة لتحقيق السلام. هناك الكثير من البيانات والإدانات الحادة، ولكن لا توجد أفكار أو جهود مع احتمالات للنجاح. من يشككون أكثر يقولون إن الرئيس عباس يركز فقط على بقائه السياسي بدل تحسين حياة الشعب الفلسطيني".

وحول موعد الإعلان عن الخطة التي تعبر عن رؤية الرئيس ترامب لتسوية القضية الفلسطينية، أكد كوشنر أن الصياغة النهائية لصفقة القرن ستكون معدة قريبا، وقال "نحن على وشك الإنتهاء".

وتابع كوشنر، الذي تعامل خلال المقابلة مع طموحات الشعب الفلسطيني بحل عادل لقضيهم بمنطق وعقلية التاجر، "لا أريد التحدث عن تفاصيل الصفقة التي نعمل عليها".

وعبّر كوشنر، الذي مثل ترامب في افتتاح السفارة في القدس المحتلة في أيار/ مايو الماضي، خلال المقابلة عن موقف متحيز للدعاية الإسرائيلية في ما يعلق مع الأوضاع في قطاع غزة، وقال "أهل غزة رهائن لقيادة سيئة"، وتابع أن "الطريق الوحيد لشعب غزة هو تشجيع القيادة على السعي إلى وقف إطلاق نار حقيقي يمنح إسرائيل ومصر الثقة لبدء السماح لمزيد من التجارة والسلع بالتدفق إلى غزة".

يأتي ذلك في أعقاب جولة إقليمية شهدت وصول كوشنر، برفقة مبعوث الرئيس الأميركي الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، إلى المنطقة، في جولة تضنت البلاد ومصر والسعودية والأردن لمناقشة التوقيت المحتمل للإعلان عن "صفقة القرن".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018