"سفينة الحرية 3 " تبحر من غزة الأحد

"سفينة الحرية 3 " تبحر من غزة الأحد

تبحر عصر يوم الأحد من ميناء غزة، "سفينة الحرية 3" لكسر الحصار عن قطاع غزة المحاصر منذ 12 عاما، حسب ما أعلنت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، خلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم السبت.

وشددت الهيئة أن جهودها وفعالياتها ستتواصل انطلاقا من القطاع إلى الخارج وبالعكس حتى رفع المعاناة والحصار عن الشعب الفلسطيني في غزة.

وطالبت المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال لإنهاء معاناة غزة، "لأن الصمت عن ذلك جريمة"، محملًا الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة المتضامنين الذين اختطفهم من على متن سفينة الحرية.

وأكد المتحدث باسم هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، أدهم أبو سلمية، خلال المؤتمر الصحفي، أن الحراك البحري سيتواصل، وان غزة على موعد مع حراك بحري جديد انطلاقا من غزة، داعيا الجماهير للاحتشاد، غدا الأحد، في ميناء غزة لوداع الرحلة البحرية.

وستنطلق الرحلة من غزة نحو العالم، تحمل رسالة مفادها: " نحن لا نملك إلا هذا الجهد، ولا نملك إلّا أن نواصل نضالنا الشعبي السلمي، حتى كسر الحصار وإنهاء المعاناة ورفع هذا الظلم، لأن غزة تستحق الحياة".

ودان أبو سلمية اعتداء بحرية الاحتلال الإسرائيلي على سفينة الحرية التي حملت على متنها متضامنين أجانب، مؤكدا أن ذلك "جريمة جديدة يرتكبها الاحتلال بحق هؤلاء الأحرار، ظنّا منه أنه قادر على كسر عزيمتنا وارادتنا ورغبة الحياة الموجودة لدينا ولكل أحرار العالم".

وقال إن رسالة اسطول الحرية "5" وإن لم يصلوا إلى غزة فإنها وصلت لكل العالم، "إذ كشفت الوجه الحقيقي للاحتلال الذي لا يراعي لا قيم أو مواثيق أو أعراف دولية، ويعتقد أنه فوق القانون والقيم".

وأضاف أن "إسرائيل تعتقد أنه بجرائمها المتواصلة بحق أحرار العالم والنشطاء ستثنينا عن مواصلة الحراك بحرا وبرا حتى إنهاء معاناة القطاع، ونقول إن حراكنا وتحرّكنا هو إيمان منّا بحقنا الكامل بالحياة وغزة تستحق الحياة الكريمة".

ودعا أبو سلمية لإطلاق سراح قبطان سفينة الحرية الأولى والثانية القبطان سهيل العامودي، والأخوين محمد وخالد الهسي الذين جرى اعتقالهم بالرحلتين الأولى والثانية، مشيرا إلى أن هذه الاعتقالات والإرهاب الإسرائيلي لن يوقف عزيمتنا وجهدنا في كسر الحصار.

يذكر أن الاحتلال أعلن عن سيطرته الليلة الماضية على سفينة كانت في طريقها إلى غزة قادمة من أوروبا لكسر حصارها.

وحسب جيش الاحتلال فقد اقتادت بحرية الاحتلال السفينة بحمولتها إلى ميناء أسدود البحري، مبينا أن حمولة السفينة سيتم تفريغها وإخضاعها للفحص الأمني ثم يتخذ قرار بشأن إدخالها إلى غزة".

وانقطع الاتصال بسفينة "الحرية" منتصف الليلة الماضية على بعد أقل من 40 ميلا عن غزة.

وقال رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة زهير بيراوي إن السفينة على متنها 12 متضامنا من 5 دول بما فيهم بريطانيين هما طاقم فضائية "برس تي في"، وكذلك كمية رمزية من المساعدات الطبية.

وحمل بيراوي الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن سلامة المتضامنين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018