مستوطنون يتقحمون الأقصى والاحتلال يحاصر بابي حطة والأسباط

مستوطنون يتقحمون الأقصى والاحتلال يحاصر بابي حطة والأسباط
الاحتلال يستنفر عناصره عند أبواب الأقصى (أ.ب)

اقتحم عشرات المستوطنين ساحات المسجد الأقصى صباح اليوم الأحد، بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي واصلت فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد، ووفرت الحماية لطواقم بلدية الاحتلال التي حاصرت بابي حطة والأسباط.

وقام موظفو بلدية الاحتلال بإغلاق مدخلي بابي الأسباط وحطة بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة بحجة "أعمال صيانة"، حيث قاموا بنصب جدران حديدية، وذلك بقصد إعاقة حرية التنقل للفلسطينيين بالمنطقة والتشديد في إجراءات دخول الفلسطينيين لساحات الحرم القدسي الشريف.

ووسط الإجراءات التي يفرضها الاحتلال بتخوم المسجد الأقصى، واصلت مجموعات من المستوطنين اقتحام المسجد والقيام بجولات استفزازية بساحاته وأداء صلوات تلمودية، هذا بالوقت الذي أمهلت المحكمة العليا الحكومة الإسرائيلية 60 يوما للرد على التماس ما يسمى جمعية "إمناء جبل الهيكل" وشرح الأسباب التي تمنع من اليهود الصلاة بالأقصى.

وحسب دائرة الأوقاف، فقد اقتحم 80 مستوطنا على مجموعتين خلال الفترة الصباحية ساحات المسجد الأقصى، وقاموا بجولات استفزازية بداخله، فيما فرضت سلطات الاحتلال إجراءات وشروطا صارمة على الفلسطينيين وتقيد حركة دخولهم لأداء الصلاة في المسجد.

كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، 4 مواطنين من بلدة العيساوية، وحولتهم إلى مراكز تحقيق "القشلة" بالقدس القديمة.

وأفاد نشطاء، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: طارق فراس مصطفى، وآدم كايد محمود، ومحمود كايد أبو الحمص، ومحمود أبو سنينة، علما أن البلدة شهدت الليلة الماضية مواجهات ضد قوات الاحتلال.

يذكر أن شرطة الاحتلال تتعمد اعتقال وإبعاد حراس الأقصى والعاملين في دائرة الأوقاف الإسلامية واستدعائهم للتحقيق، بهدف منعهم من التصدي لاقتحامات المستوطنين اليهود ومنعهم من أداء الطقوس التلمودية خلال اقتحامهم للمسجد.