مواجهات مع الاحتلال في مدن بالضفة الغربية

مواجهات مع الاحتلال في مدن بالضفة الغربية
(أ ب أ)

اندلعت مواجهات متفرقة اليوم الإثنين، في عدد من مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة، على خلفية الإضراب العام رفضا لـ"قانون القومية" اليهودية الاقتلاعي العنصري، وإحياء للذكرى الـ18 للانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وقال شهود عيان، إن مواجهات اندلعت على مدخل مدينتي رام الله والبيرة، استخدمت خلالها قوات الاحتلال الإسرائيلية، الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

بدورهم رشق المتظاهرون القوات بالحجارة والعبوات الفارغة، وأغلقوا الطرقات بالمتاريس وأشعلوا النار في إطارات مطاطية؛ كما ردد المشاركون هتافات منددة بالممارسات الإسرائيلية، وبـ"قانون القومية".

هذا وأُصيب، اليوم، عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدتي العيزرية وأبو ديس، جنوب شرق القدس المحتلة.

وأكدت المصادر الفلسطينية أن المواجهات تتركز بالقرب من مفرق "قُبسة" الواصل بين البلدتين ويفصلهما عن القدس مقاطع من جدار الضم والتوسع العنصري.

وأغلق الشبان الشارع الرئيسي بإطارات مطاطية مشتعلة، وبحواجز ترابية، بينما أطلقت قوات الاحتلال وابلاً من قنابل الصوت والغاز السامة والأعيرة النارية باتجاههم.

واندلعت مواجهات مماثلة في بلدة النبي صالح غربي رام الله، وفي حي باب الزاوية وسط مدينة الخليل، وعلى مدخل مدينة قلقيلية الشمالي، وعلى مدخل بلدة اللبن الشرقية بمحافظة نابلس.

وعم الإضراب الشامل، الإثنين، كافة مدن وبلدات ومخيمات الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة والبلدات العربية في الداخل الفلسطيني، رفضا لقانون القومية.

وأقر الكنيست الإسرائيلي قانون القومية في 19 تموز/ يوليو الماضي، وينص على أن "إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي"، و"يشجع الاستيطان" في الضفة الغربية، واللغة العبرية لغة رسمية وحيدة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية