الجهاد تتوعد بالرد والانتقام لدماء الأطفال

الجهاد تتوعد بالرد والانتقام لدماء الأطفال
أمهات بغزة تبكي أطفالها الشهداء (أ.ب)

أصدرت حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الإثنين، بيانا عممته على وسائل الإعلام، حملت من خلاله الاحتلال الإسرائيلي كامل المسؤولية عن قصف سلاح الجو الإسرائيلية مجموعة من المدنيين ما أسفر عن استشهاد ثلاثة أطفال، كما توعدت بالرد على جريمة الاحتلال.

وقالت الحركة في البيان، إن "استهداف الاحتلال للأطفال مساء أمس على الحدود الشرقية جريمة مركبة تكشف مدى ما وصلت إليه فاشية الاحتلال وإرهابه"، وأكدت أن "الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية الكاملة عن الجريمة البشعة، وعليه فالمقاومة سترد على هذه الجريمة بالكيفية والطريقة التي تتناسب مع حجم هذه الجريمة وما خلفته من غضب عارم بين أبناء شعبنا وأمتنا وكل الأحرار في العالم".

وأوضحت الحركة في البيان، أن الاحتلال يواصل سفك الدماء في انتهاك واضح وفاضح لكل المحرمات والمواثيق الإنسانية، من خلال استهداف الأطفال ومنع طواقم الإسعاف من الوصول إلى مكانهم لساعات طويلة.

وفندت مزاعم الاحتلال حيال ما حصل، وقالت إن "رواية كاذبة وواهية ومحض تضليل وكذب، فهؤلاء الأطفال لا شأن لهم بأي نشاط عسكري أو خلاف ذلك". ودعت الحركة أحرار العالم بضرورة فضح جرائم الاحتلال وكشف وجهه "القبيح".

كما طالبت حركة الجهاد في بيانها "المطبعين أن يعترفوا بأن عار التطبيع شجع الاحتلال على مزيد من التعدي والتغول على دماء الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته".

بدوره، قال مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، إن "مسيرات الجماهير العفوية التي خرجت في قطاع غزة غضبا على جرائم الاحتلال ستتواصل، والمقاومة مطالبة بالرد على جريمة قتل الأطفال الأبرياء الثلاثة شرق مدينة دير البلح، فهذه المسيرات هي دليل على وعي شعبنا وثقته العالية بمقاومته".