النخالة: أنظمة عربية تتخذ من الخلافات الفلسطينية مبررا للاعتراف بإسرائيل

النخالة: أنظمة عربية تتخذ من الخلافات الفلسطينية مبررا للاعتراف بإسرائيل
النخالة: يجب أن لا تكون المقاومة عنوانا للتنافس الحزبي "توتير"

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، اليوم السبت، إننا "ما زلنا في حركة الجهاد الإسلامي نؤكد أن ووحدة الشعب الفلسطيني على قاعدة المقاومة ومواجهة الاحتلال أولوية لنا رغم كل المعيقات ورغم افتعال الخلافات".

وردت تصريحات نخالة خلال مهرجان الانطلاقة والشهداء برام الله، لافتا إلى أن المبادئ والأهداف التي انطلقت من أجلها حركته ما زالت هي التي تستهدي بها في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي شرد الشعب الفلسطيني من أرضه.

وأضاف: "لا نسعى لأن تكون المقاومة عنوانًا للتنافس الحزبي، بل نريدها عنوانًا لكل الشعب الفلسطيني بكافة مكوناته، فالضفة الغربية هي هدف أساس ومركزي بالنسبة إلى إسرائيل من أجل تهويدها بالاستيطان الذي ينتشر كالسرطان"

وتابع النخالة: "الذين قبلوا بالتفاوض وقدموا الاعتراف لم يجدوا مكانا لهم لا في الجغرافيا ولا في الهوية، وإسرائيل تحاول جعلهم أدوات في سبيل تحقيق أهدافهم".

الكثير من الأنظمة العربية، قال النخالة: "تتخذ من خلافتنا مبررا للاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها، تحت دعاوى ومبررات باطلة فالتاريخ لن يرحم أحدا، وشعبنا والشعوب العربية لن تجامل أحدًا مهما طال الزمن وازدادت التحديات".