ردا على الاحتلال: المقاومة الفلسطينية توسع دائرة القصف

ردا على الاحتلال: المقاومة الفلسطينية توسع دائرة القصف
الاحتلال يستهدف قناة الأقصى (أب)

قالت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، مساء اليوم الإثنين، إنها توسع دائرة القصف الصاروخي ردا على قصف الاحتلال للمنازل والمؤسسات المدنية.

وقالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة إن " المقاومة توسع دائرة قصفها ردا على العدوان الصهيوني على المنازل والمؤسسات المدنية".

وأضافت أنه "إذا تمادى الاحتلال في عدوانه، فإنها ستقوم بتوسيع دائرة النار بشكل أكبر".

من جهتها قالت حركة حماس إن "استمرار القصف الإسرائيلي الهمجي على غزة، وتدمير البيوت والمقرات والمؤسسات الإعلامية تخط لكل الخطوط الحمراء، و رسالة تصعيد وعدوان".

وقال المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم في تصريح "سيصل  للاحتلال جواب المقاومة وردها، وبما يتوازى مع حجم هذه الجرائم".

وقال المتحدث العسكري باسم كتائب القسام، أبو عبيدة إن "الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة في حالة تشاور جدي لتوسيع دائرة النار، عسقلان البداية ونحو مليون صهيوني سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخنا إذا كان قرار العدو هو التمادي في العدوان".

من جانبها، كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة أن تهديدات فصائل المقاومة في غزة تعني استهداف وسط البلاد.

يأتي ذلك بينما تتواصل الجهود المصرية وجهود مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، في إجراء اتصالات بين إسرائيل وقطاع غزة بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وكان مسؤول مصري قد صرح في وقت سابق، اليوم، أن الجهود المصرية قد فشلت في منع التصعيد، إلا أنه أشار إلى أن الجهود تتواصل بالتعاون مع الأمم المتحدة.

يشار إلى أن طيران الاحتلال الحربي قد استهدف، مساء اليوم، مقر قناة الأقصى التابعة لحركة حماس في مدينة غزة، كما وردت تقارير عن استهداف مبان سكنية، حيث أكد الهلال الأحمر تدمير 4 منازل سكنية بالكامل.

وبحسب إذاعة الأقصى فإن طيران الاحتلال استهدف بصاروخي استطلاع عمارة الرحمة، المؤلفة من ثلاثة طوابق، في منطقة العيون وسط مدينة غزة.

وكانت المقاومة الفلسطينية قد أطلقت أكثر من 300 صاروخ وقذيفة باتجاه البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، ردا على عملية الاحتلال، الأحد، في منطقة خان يونس، والتي أسفرت عن استشهاد 7 فلسطينيين، ومقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخر.