أبو عبيدة: أسدود وبئر السبع الهدف الثاني للصواريخ

أبو عبيدة: أسدود وبئر السبع الهدف الثاني للصواريخ
الفصائل تتوعد بتوسيع دائرة إطلاق الصواريخ (أ.ب)

قال الناطق باسم كتاب القسام أبو عبيدة، إن عسقلان دخلت دائرة النار والصواريخ، ردا على قصف المباني المدنية في قطاع غزة، وأكد في تغريدية على "توتير"، اليوم الثلاثاء، أن أسدود وبئر السبع هما الهدف التالي إذا تمادى الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه وقصف المباني المدنية الآمنة في القطاع.

وأوضح أبو عبيدة أن "عسقلان البداية ونحو مليون صهيوني سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخنا، حال واصل الاحتلال عدوانه".

من جانبها، أكدت غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، أن قصفها لمدينة عسقلان جاء ردا على استهداف الاحتلال للمباني السكنية في قطاع غزة.

كما أن الناطق باسم كتائب القسام قال في وقت متأخر مساء الإثنين، إن الغرفة المشتركة في حالة تشاور جدي لتوسيع دائرة النار إذا كان قرار الاحتلال هو التمادي في العدوان.

وردا على الغارات الإسرائيلية المتواصلة على القطاع واستهداف المناطق المأهولة بالسكان، أطلقت فصائل المقاومة عشرات القذائف على جنوب البلاد والمستوطنات في "غلاف غزة"، ومنذ ساعات الصباح أعلن ‘ن إطلاق 3 رشقات صاروخية.

وجاء في تصريح صحفي صادر عن حركة الجهاد الاسلامي: "تصعيد القصف الاسرائيلي لمباني سكنية ومدنية بشكل وحشي وهمجي هو إمعان في العدوان واستخدام السلاح الأميركي للإرهاب والدمار".

وأضافت الحركة في البيان: "هذا الإرهاب لن يوقف المقاومة، بل سيجعل الخيارات أمامها واسعة للرد على القصف التدميري الذي طال المباني المدنية والتجارية والسكنية".

وتابع البيان إن "سرايا القدس وغرفة عمليات المقاومة لديها المقدرة على مواصلة الضرب بقوة أكبر مما كانت عليه ضربات السرايا والمقاومة خلال الساعات الماضية، وهذا ما سيراه العدو في عزيمة المقاومة إذا لم يتوقف هذا العدوان بشكل تام".

وقال الناطق باسم سرايا القدس أبو حمزة ‏إن "ما حدث من ضربات موجعة وقاتلة بفعل صواريخ المقاومة منذ البداية، يأتي ردا طبيعيا على تمادي العدو الصهيوني في جرائمه وعنجهيته التي استهدفت أبناء شعبنا".