الحية: الفصائل أجبرت الاحتلال على القبول بوقف إطلاق النار

الحية: الفصائل أجبرت الاحتلال على القبول بوقف إطلاق النار
الحافلة التي استهدفتها المقاومة بصاروخ كورنيت (أ.ب)

قال عضو المكتب السياسي لحركة، حماس خليل الحية، إن الاحتلال الإسرائيلي كان يريد أن يسجل إنجازا أمنيا له في شرق خانيونس في خرق واضح لتفاهمات وقف إطلاق النار، مبينا أنه أراد زراعة أجهزة أو بناء شيء ما لتنفيذ عملياته في القطاع، ولكن القسام كان له بالمرصاد، حيث تم قتل الضابط الاسرائيلي فور حدوث الاشتباك شرق خان يونس.

وردت تصريحات الحية خلال لقاء متلفز مع فضائية الأقصى مساء اليوم السبت، حيث قال إن "اختراق أمن غزة لن يكون سهلا، وعلى العالم أن يدرك أن هذا الاحتلال هو مصدر الشر وغياب الأمن والطمأنينة في المنطقة". مؤكدا أنه لا بد أن تبقى اليقظة مستمرة وأن تتضاعف لصد أي محاولة غدر للاحتلال.

 ولفت إلى أن التفاهم بين القيادات السياسية أفرز التفاهم بين الأجنحة العسكرية ميدانيا فيما يعرف بغرفة العمليات المشتركة. مبينا أن المقاومة أجبرت الاحتلال على القبول بوقف إطلاق النار برعاية مصرية.

وقال الحية إن "الاحتلال كان يسعى لوقف المواجهة الأخيرة منذ البداية لأنه كان مبادرا في الجريمة، والمقاومة هي من أجبرته على القبول بوقف إطلاق النار، والوسطاء قالوا لقادة الاحتلال أنتم من اخترقتم التفاهمات".

وأكد أن التفاهمات التي رعتها مصر لتثبيت وقف إطلاق النار وكسر الحصار ما زالت قائمة ومستمرة، موضحا أن الفصائل تتابع وترصد سلوك الاحتلال والتزامه بها.

وبين أن التفاهمات تقوم على تأمين الحياة الكريمة للناس، من وظائف للخريجين وعمل للعاطلين وسهولة لعمل الصيادين في البحر وحركة التصدير والاستيراد عبر المعابر، وأن ينعم المواطنون بالكهرباء والماء.

أما بما يخص مسيرات العودة، قال الحية إن "مسيرات العودة ضربت مثالا للوحدة الوطنية وحققت انجازات في الميدان السياسي والعمل الشعبي، والفريق الذي يحتضنها له رؤية واضحة من الوحدة. فمسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة ولها أهدافها الوطنية لكننا كفصائل وكشعب من نتحكم في أدواتها".

وبما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، قال: "لدينا الاستعداد أن نحقق الوحدة الوطنية مع شريك يؤمن بها ويؤمن بأن اتفاق 2011 هو دستور وقاعدة الوحدة الوطنية.  وإذا كانت الوحدة ثمنها تغييب جزء من الشعب وكسر مقاومته فهذه ليست وحدة إنما إلحاق. وعلى حركة فتح أن تدرك أن فلسطين ليست ملكا لها".

وتابع الحية: "نريد بناء مجلس وطني توحيدي وتشكيل حكومة وحدة وطنية وجاهزون لتشكيلها خلال 48 ساعة لأن الحكومة الحالية جزء من الانقسام".

وخاطب الحية الاحتلال بالقول: "إذا أردتم أن تنعموا بالهدوء فأنهوا الحصار عن قطاع غزة". وتطرق إلى ملف الأسرى بالقول: "الاحتلال حتى الآن هو من يعيق إبرام صفقة تبادل ويريد أن يبيع الوهم على عائلات من هم في أيدي المقاومة ولم يتقدّم بخطوة حقيقة نحو ذلك. لا يمكن أن نبرم صفقة جديدة ما دام الاحتلال لم يحترم صفقة وفاء الأحرار".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية