عباس: نواصل العمل السياسي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية

عباس: نواصل العمل السياسي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية
(أ ب أ)

جدد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، مساء الأحد، التأكيد على استمرار العمل السياسي والدبلوماسي في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية. وذلك في كلمة له أمام المجلس الاستشاري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، المنعقد بتشكيلته الجديدة في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

ويذكر أن هذا المجلس هو هيئة قيادية في "فتح"، شُكل بقرار من المؤتمر العام السادس للحركة، في آب/أغسطس 2009، وتوصيات المجلس غير ملزمة.

وقال عباس إن "العمل السياسي والدبلوماسي الفلسطيني متواصل من أجل وقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق شعبنا وأرضه". وشدد على استمرار المقاومة الشعبية لتحقيق الأهداف الوطنية.

واستعرض عباس، في كلمته، المستجدات السياسية بشأن القضية الفلسطينية، وقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير بخصوص العلاقة مع كل من إسرائيل والإدارة الأميركية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقرر المجلس المركزي، في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تحديد العلاقة الأمنية والسياسية والاقتصادية مع إسرائيل، ووقف الاتصالات مع إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وترفض السلطة الفلسطينية التعامل مع إدارة ترامب منذ قرارها اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، ونقل السفارة الأميركية، في 14 أيار/ مايو الماضي، إلى المدينة الفلسطينية المحتلة.

وشدد المجلس المركزي على ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني، وتمكين حكومة الوحدة من تنفيذ التزاماتها كافة في قطاع غزة.