اعتقال 15 فلسطينيا بالضفة وتشديدات عسكرية بالخليل

 اعتقال 15 فلسطينيا بالضفة وتشديدات عسكرية بالخليل
اقتحامات الاحتلال تتواصل بالضفة (جيش الاحتلال)

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، 15 فلسطينيا خلال حملات دههم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، فيما فرض إجراءات عسكرية مشددة في مدينة الخليل

ووفقا لبيان جيش الاحتلال، فإن جنوده اعتقلوا 15 فلسطينيا وجرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بشبهة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد جنود الاحتلال والمستوطنين.

 في محافظة رام الله، اقتحمت قوة عسكرية للاحتلال مخيم الجلزون له وشرعت بمداهمة العديد من المنازل واعتقلت 3 شبان، أمير أنور نخله، ومحمد خالد أبو حلوة، وعلي دبور ونقلتهم إلى جهة مجهولة خارج المخيم.

كما اعتقلت في ساعات المساء الأسير المحرر نادي عوض من قرية بدرس غرب رام الله خلال احتجازه شرقي بلدة نعلين. وكانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية أفرجت عن عوض قبل يومين من اعتقاله لدى الاحتلال.

واقتحمت قوة عسكرية قرية دير نظام ووزعت منشورات هددت فيها باستمرار اقتحامها للقرية، ردا على مقاومة الشبان للاحتلال والمستوطنين.

في محافظة قلقيلة، اعتقلت قوات الاحتلال حي النقار وشارع نابلس ومناطق أخرى في المدينة واعتقلت من عبد الحليم الباشا، ومحمد سامح عفانة. كما اقتحمت منزل الأسير المحرر في صفقة وفاء الأحرار المبعد ناصر نزال وفتشته ونكلت بذويه قبل أن تنسحب من المدينة.

 وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال محمود خالد صلاح، ومحمود إبراهيم غنيم، ومهدي خالد عيسى من بلدة الخضر، بعد مداهمة منازل ذويهم وتفتيشها. وفي بلدة تقوع، اعتقل جنود الاحتلال معاذ إبراهيم البدن، وتركي محمد صباح، بعد مداهمة منزلي والديهما وتفتيشهما.

في محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال نادر عبد الحافظ أبو ميالة من مدينة الخليل على حاجز الكونتينر جنوب القدس.  كما أطلق جنود الاحتلال النار على مركبة فلسطينية على حاجز أقامته على المدخل الشمالي لمدينة الخليل، دون وقوع إصابات.

وأغلقت قوات الاحتلال الطريق المؤدية للمدينة وشرعت في التدقيق ببطاقات المواطنين وتفتيش دقيق لمركباتهم، ما أدى إلى حدوث أزمة مرورية خانقة في المكان.

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها العسكرية على مداخل مدينة الخليل، حيث انتشرت بشكل مكثف في عدة مناطق بالمدينة وأعاقت حركة المواطنين الداخلين إليها أو الخارجين منها، وفتشت مركباتهم بشكل دقيق، كما أقامت حاجزين عسكريين على المدخلين الشمالي والجنوبي للمدينة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية