غزة: وفد المخابرات المصري وملادينوف يجتمعان مع هنية

غزة: وفد المخابرات المصري وملادينوف يجتمعان مع هنية
(أ ب أ)

يجتمع، اليوم الجمعة، وفد من جهاز المخابرات العامة المصرية، والمنسق العام لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، مع رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إسماعيل هنية، في قطاع غزة.

وقال مصدر فلسطيني مطلع، إن وفدا من جهاز المخابرات العامة المصرية، والمنسق العام لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، يجتمعان مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في هذه اللحظات.

وأفاد المصدر، أن الاجتماع الثلاثي يبحث آخر التطورات على الساحة الفلسطينية وتفاهمات التهدئة مع إسرائيل والمصالحة الفلسطينية.

يأتي ذلك فيما نقلت تقارير صحافية عن مصادر مصرية، أن زيارة الوفد المصري جاءت بناء على "معلومات استخباراتية وصلت إلى المسؤولين في القاهرة حول تصعيد مرتقب خلال مسيرات العودة، اليوم الجمعة، من الجانب الفلسطيني".

وبحسب هذه المصادر الذي تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإن "هناك أطرافًا خارجية تحاول التصعيد على الحدود الشرقية للقطاع، خلال مسيرات اليوم، وهو الأمر غير مأمون العواقب في هذه المرحلة الدقيقة"، ولفتت إلى أن "الوفد يحمل رسائل إسرائيلية تحذيرية من التصعيد، سواء بالاقتراب من السياج الفاصل، أو بتكثيف إطلاق البالونات الحارقة".

وأوضحت أن "الجانب الإسرائيلي أبلغ المسؤولين في جهاز المخابرات العامة بأن قواته ستكون على أهبة الاستعداد، وإطلاق النيران سيكون بشكل مباشر بدون أي تحذيرات مسبقة لكل من سيقترب من السياج"، مشيرة إلى أن "الوفد سيجتمع مع رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، ومسؤول مكتب الحركة في غزة يحيى السنوار"، لمطالبتهما بالتهدئة.

وكشفت المصادر أن الوفد سيبلغ الفصائل الفلسطينية رهن استمرار فتح معبر رفح أمام الحركة في الاتجاهين، باستمرار الهدوء وعدم التصعيد في مسيرات الجمعة.

وتقول المصادر المصرية إن مسؤول الملف الفلسطيني بجهاز المخابرات، أحمد عبد الخالق، محمّل برسالة شخصية من اللواء عباس كامل، مدير جهاز المخابرات العامة، إلى قيادتي "حماس" و"الجهاد"، يدعوهما خلالها إلى الهدوء لعدم نسف الدور المصري، سواء في ملف التهدئة مع إسرائيل، والتي قطعت فيها القاهرة شوطًا كبيرًا، على حد تعبير المصادر.

ومساء الخميس وصل عبد الخالق، عبر معبر بيت حانون (إيرز) شمالي قطاع غزة، فيما وصل ميلادينوف ​​​​​​صباح اليوم إلى القطاع.

ومنذ أكثر من شهرين، يجري الوفد المصري زيارات متكررة لقطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل، يلتقي خلالها مسؤولين من حركتي "حماس" و"فتح"، والحكومة الإسرائيلية، في إطار استكمال المباحثات التي تقودها بلاده حول ملف المصالحة الفلسطينية ولبحث تنفيذ تفاهمات التهدئة بغزة.

بودكاست عرب 48