جمعة "أسرانا ليسوا وحدهم" بغزة: 33 إصابة بالرّصاص الحي وعشرات بالاختناق

جمعة "أسرانا ليسوا وحدهم" بغزة: 33 إصابة بالرّصاص الحي  وعشرات بالاختناق
أرشيفية (أ ب أ)

أُصيب 33 فلسطينيًا، اليوم الجمعة، بالرصاص الحيّ، وأُصيب العشرات بالاختناق، عقِب قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، للمسيرات السلمية التي تُقام أسبوعيًا في مناطق عدة شرق قطاع غزة، وق ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وذكرت وفا أن من بين المُصابين مصور صحافي وعنصران من الطواقم الطبية.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحيّ، وقنابل الغاز المسيل للدموع، صوب المواطنين المشاركين في المسيرات شرق مدينة غزة، وشرق بلدة جباليا شمال القطاع، والبريج وسطه وخان يونس جنوبه، ما أدى لإصابة 7 مواطنين بالرصاص، وعدد منهم بالاختناق، وفق ما ذكرت مصادر طبيّة.

وكانت "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة"، قد دعت أهالي قطاع غزة إلى أوسع مشاركة في فعاليات اليوم الجمعة، التي تحمل شعار "أسرانا ليسوا وحدهم".

يُذكرُ أن الجمعة الماضي، شهد استشهاد الشاب إيهاب عطا الله حسين عابد (25 عاما)، وإصابة 24 آخرين، بالرصاص الحي وآخرون بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، عقِب اعتداء قوات الاحتلال على المواطنين المشاركين في المسيرات السلمية على مقربة من الشريط الحدودي شرق قطاع غزة.

وذكرت الوزارة أن من بين إصابات الجمعة الماضي؛ 14 طفلًا أُصيبوا بجراح مختلفة، بالإضافة لاستهداف سيارة إسعاف ما أدى لإصابة 6 مسعفين، فيما أكدت "وفا" إصابة مصور صحافيّ واحد على الأقل.