مستوطنون يقتحمون الأقصى وإصابات بمواجهات مع الاحتلال بشعفاط

  مستوطنون يقتحمون الأقصى وإصابات بمواجهات مع الاحتلال بشعفاط
الاحتلال يستنفر قواته بساحات الأقصى (الأوقاف)

اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من باب المغاربة، بحراسة مشددة لقوات الاحتلال التي اعتقلت موظفا في دائرة الأوقاف، فيما أبعدت فتى عن مدينة القدس.

وفتحت شرطة الاحتلال باب المغاربة بساعات الصباح، وكثفت من تواجدها داخل الأقصى وعند بواباته، ووفرت الحماية الكاملة للمستوطنين أثناء اقتحامهم المسجد.

 وفي المقابل، فرضت شرطة الاحتلال إجراءات مشددة على دخول المصلين للمسجد الأقصى، واحتجزت بعض الهويات الشخصية عند أبوابه الخارجية.

وبحسب مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف، فإن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى وقاموا بجولات استفزازية في ساحاته وقبالة مصلي "باب الرحمة"، فيما أدى بعضهم الطقوس التملودية قبالة قبة الصخرة.

وأوضح أن 38 مستوطنا اقتحموا الأقصى خلال الفترة الصباحية، وتجولوا في ساحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وأضاف أن قوات الاحتلال اعتقلت موظف دائرة الأوقاف قسم الإطفاء عماد عابدين من باب السلسلة، ومن جهة ثانية، أفرجت شرطة الاحتلال عن الفتى نصر الله أبو ذياب 17 عاما، بشرط الإبعاد عن مدينة القدس، حيث اعتقل أبو ذياب، مساء أمس، بعد اقتحام وتفتيش منزله بالقدس القديمة.

 وفي سياق التطورات الميدانية بالقدس المحتلة، أصيب العديد من المواطنين بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في الشارع الرئيسي لمخيم شعفاط

وشهد محيط الحاجز العسكري القريب من مدخل المخيم مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، اندلعت عقب اقتحام الاحتلال للمنطقة بأعداد كبيرة.