530 وحدة سكنية تضررت جراء العدوان الإسرائيلي على غزة

 530 وحدة سكنية تضررت جراء العدوان الإسرائيلي على غزة
2 مليون دولار خسائر غزة جراء القصف الإسرائيلي (أ.ب)

أظهرت إحصائية أولية لوزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية، أن مجموع الخاسر الأولية للعدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بلغ 2 مليون شيكل، فيما تضررت نحو 530 وحدة سكنية والعشرات منها دمرت بالكامل، ما تسبب بتشريد مئات الفلسطينيين عن منازلهم.

ودعت وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة، الحكومة الفلسطينية لتوفير الأموال اللازمة لإغاثة وإيواء الأسر التي تم تشريدها جراء العدوان الإسرائيلي الذي استهدف المنازل والمنشآت المدنية.

وطالب وكيل وزارة الأشغال، ناجي سرحان، خلال مؤتمر صحافي نظمه، اليوم الخميس، بمدينة غزة الحكومة بتوفير منحة عاجلة بدل إيجار لمدة سنة، والتواصل مع الجهات المانحة لتوفير الأموال اللازمة لإعادة إعمار ما دمره الاحتلال من أضرار كلية وجزئية.

وأوضح سرحان أن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة تسبب بدمار 30 وحدة سكنية بشكل كلي بالإضافة إلى أنه ألحق أضرارا جزئية بنحو 500 وحدة سكنية أخرى بتكلفة مالية تقديرية وصلت إلى 2 مليون دولار.

وأكد أن الاحتلال استخدام في عدوانه على القطاع "قوة مفرطة غير متناسبة ألحقت أضرارا مادية جسيمة بالمنازل السكنية والمنشآت المدنية وامتدت آثارها إلى المحيط السكني لهذه المنشآت؛ مما أدى إلى تشريد مئات المواطنين الآمنين عن منازلهم".

ودعا وكيل وزارة الأشغال المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة إلى تحرك فاعل يضع حدا لتكرار العدوان مجددا على قطاع غزة، ويحمي السكان المدنيين والمنشآت المدنية ولا سيما أن القطاع يعاني عدم توفر التمويل للاعتداءات السابقة المتكررة بعد عدوان 2014.

ووفقا لجرد شامل لوزارة الأشغال، استهدف العدوان الإسرائيلي الذي بدأ الاثنين الماضي المباني التالية: مبنى شركة الملتزم بغزة، حيث تم هدم مبنى سكني مكون من ثلاثة طوابق بالكامل بمساحة 600 م2 تقريبا يضم 9 وحدات سكنية مدنية ووحدات سكنية مؤجرة لمؤسسات مدنية منها شركة الملتزم للتامين، كما تضررت قرابة 25 وحدة سكنية بشكل جزئي في محيط المبنى المهدوم.

وفي غرب المدينة تم هدم مبنى سكني لآل حسونة بشكل كامل وتضرر المبنى الملاصق له إنشائيا بشكل بليغ، ويضم المبنيان 19 وحدة سكنية، كما تضررت 60 وحدة سكنية واقعة في محيط المبنى بشكل جزئي وبدرجات متفاوتة ما بين متوسط وبليغ.

وقصف طيران الاحتلال مبنى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، ما تسبب بتدميره بشكل كامل، مما أدى إلى تضرر حوالي 50 وحدة سكنية بشكل جزئي منها وحدة سكنية غير صالحة للسكن.

كما دمر القصف مبنى سكني للمواطن جمال الديب بحي الشجاعية شرق مدينة غزة، أدى لتضرر الطابق العلوي للمبنى، وألحق أضرارًا جزئية.

وفي محافظات رفح وخانيونس والشمال تضررت عشرات الوحدات السكنية بشكل جزئي، إثر الغارات المتفرقة للطائرات الحربية الإسرائيلية.

ولفت سرحان إلى أن الاحتلال تعمد استخدام مقذوفات ثقيلة خلال القصف تتجاوز هدف تدمير المنزل أو المنشأة المستهدفة؛ لتلحق أضرار جسيمة في محيطها وتبث الرعب في قلوب المدنيين الآمنين.

وذكر أن اعتداءات الاحتلال خلال شهر نوفمبر عام 2018 تسببت بهدم 77 وحدة سكنية بشكل كلي إضافة إلى تضرر 1170 وحدة سكنية بشكل جزئي، بتكلفة تقديرية مالية وصلت إلى 5.1 دولار

وبحسب وزارة الأشغال العامة فإن هناك قرابة 2200 وحدة سكنية مهدومة سكنية كليا لم يتم إعادة إعمارها بعد من أصل 12 ألف وحدة سكنية هدمت كليا جراء عدوان 2014 وما قبلها، حيث يتوفر تعهدات لإعادة إعمار حوالي 9800 وحدة سكنية.

 كما أن هناك قرابة 60000 وحدة سكنية متضررة بشكل جزئي لم يتم توفير التمويل اللازم لإصلاحها. ويبلغ إجمالي التمويل المطلوب للأضرار الكلية والجزئية قرابة 140 مليون دولار.