إخطارات بهدم 9 منازل بيطا واعتداءات للمستوطنين بالأغوار

إخطارات بهدم 9 منازل بيطا واعتداءات للمستوطنين بالأغوار
الاحتلال يلاحق الفلسطينيين بالأغوار (وفا)

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، بهدم 9 منازل ومنشآت  بالهدم في مسافر يطا قضاء الخليل بالضفة الغربية المحتلة، بحجة البناء دون تراخيص، فيما واصلت مجموعات من المستوطنين الاعتداء على الرعاة والمزارعين الفلسطينيين بالأغوار الشمالية.

وقال منسق اللجان الشعبية والوطنية كحافظة الخليل، راتب الجبور، إن قوات الاحتلال اقتحمت برفقة مسؤول "التنظيم والإدارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال، المسافر الشرقية ليطا، وداهموا مساكن ومنشآت المواطنين، وأخطروهم بهدمها، بحجة البناء دون تراخيص.

وأضاف منسق اللجان الشعبية: "المنشآت التي تم إصدار إخطارات بهدمها، هي عبارة عن كرفانات وخيام وبركسات تستخدم لغايات السكن، وتعود ملكيتها للأشقاء رائد ومراد وعامر خليل جبر الحمامدة وشقيقتهم والمقامة على أراضيهم في منطقة الركيز.

وفي خربة المفقرة بمنطقة مسافر يطا أيضا، أخطر الاحتلال بهدم أربعة مساكن تعود للشقيقين محمود ومحمد حسين حمامدة وأرملة المواطن ماهر حمامدة، طال الإخطار كرفانا وخيمة تملكهما.

وناشد الجبور، المؤسسات المحلية والدولية، بالعمل على إبطال قرارات الهدم والتهجير التي تنتهجها سلطات الاحتلال   في المسافر الشرقية ليطا، والتي تهدف لتهجير السكان من أراضيهم وتمكين غول الاستيطان منها، محذرا من سياسات الاحتلال في المناطق المسماة "ج" تحت ذرائع وحجج أمنية واهية.

وفي سياق التضييق على المزارعين الفلسطينيين، نفذت مجموعة من المستوطنين بحماية قوات الاحتلال هجوما على الرعاة، اليوم الأحد، في خربة ابزيق ومنطقة السويدة بالأغوار الشمالية، ويأتي الهجوم ضمن سياسة احتلالية مبرمجة من أجل تفريغ الأرض من أصحابها الأصليين وتهجيرهم.

وقال الناشط الحقوقي في الأغوار الشمالية، عارف ضراغمة، في تصريح صحفي، إن سلطات الاحتلال استولت على حوالي 40 ألف دونم، بذريعة إقامة محمية البزيق لصالح التوسع الاستيطاني، إلى جانب إجراء تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية في مناطق واسعة لتدمير الأراضي الزراعية بالأغوار.