اعتقال محافظ القدس واعتداءات للمستوطنين بنابلس

 اعتقال محافظ القدس واعتداءات للمستوطنين بنابلس
مواجهات مع الاحتلال بالخليل (وفا)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، 18 فلسطينيا بالضفة والقدس المحتلتين بينهم المحافظ عدنان غيث، فيما أصيب عشرات الطلبة بالاختناق خلال هجومها على مدرسة عوريف الثانوية، وصيادا برصاص بحريتها قبالة بحر السودانية في قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، إن جنوده اعتقلوا 15 فلسطينيا خلال حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين والجنود.

في القدس، اعتقلت شرطة الاحتلال المحافظ غيث من منزله في سلوان، واقتادته إلى أحد مراكزها للتحقيق معه، بالإضافة إلى أربعة شبان من العيساوية، وهم: محمد سمير عبيد، وبشار محيسن، وتاج الدين ماهر محيسن، ومحمد عمران عبيد، عقب دهم منازلهم.

ومنعت سلطات الاحتلال غيث من دخول الضفة الغربية المحتلة لمدة 6 أشهر، وذلك بموجب أمر عسكري صدر عقب اعتقاله عدة مرات منذ شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ينتهي في 5-6-2019.

وفي محافظة نابلس، أصيب عشرات الطلبة صباح اليوم الأحد، بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال صوب مدرسة عوريف الثانوية، خلال هجومها على المدرسة، وجرى إسعافهم ميدانيا، فيما نقل أحد الطلبة للمركز الصحي في القرية، لتلقي العلاج.

وتشهد المدرسة اعتداءات متكررة من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث أخلت إدارة المدرسة الطلبة ثماني مرات خلال الفصل الدراسي الأول، وست مرات منذ بداية الفصل الدراسي الثاني.

وتعرضت القرية لهجومين من مستوطني مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي قرى جنوب نابلس، ما أدى لإصابة مواطن بكسور، وتكسير مركبتين.

أما في محافظة الخليل، كما اعتقلت قوات الاحتلال 4 مواطنين بينهم فتيان من مدينة الخليل، حيث اعتقل المواطنان أمين خليل الصوص، وهايل إسحق الرجوب، عقب دهم منزلي ذويهما في بلدة دورا جنوبا، والفتيان زين الدين نافذ حسن جرادات، وحمادة حسن جرادات، من بلدة سعير شرقا، وكلاهما يبلغ من العمر 15 عاما.

 وفي قضاء طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال، خمسة مواطنين من بلدة فرعون، وهم  : إسلام جهاد عدوان، وعز الدين محمد حامد، ووسيم سمير فرخ، وشادي طلعت طحيمر، ومحمود محمد حامد، عقب دهم منازلهم.

وسلمت سلطات الاحتلال الشاب سامي علي الصباح بلاغا، لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة "غوش عصيون"، بعد دهم منزل والده في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، وتفتيشه.

كما سلمت الأسير المحرر علاء الدين محمد فقهاء تبليغا لمراجعة مخابراتها عقب دهم منزله في بلدة سنجل شمال رام الله، كما سلم طلبا مشابها للأسير المحرر باسل عنقوش عقب دَهم منزله في قرية دير أبو مشعل غرب رام الله، واقتحمت آليات الاحتلال تقتحم حي الطيرة بالمدينة.

واقتحمت قوات الاحتلال مجددا عددا من سكنات طلبة جامعة بير زيت فيما نفذت حملة دهم واعتقال في مناطق أخرى.

بينما في قطاع غزة، أصيب صياد برصاص بحرية الاحتلال، عقب مطاردة قاربه في بحر منطقة السودانية على بعد نحو ثلاثة أميال، ما أدى إلى إصابته بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في رقبته وظهره، وتم نقله إلى مستشفى الشفاء غرب مدينة غزة، لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمتوسطة.

ووفقا لمسؤول لجان الصيادين زكريا بكر، فإن الصياد يوسف أمين أبو وردة (23 عاما)، أصيب بأعيرة مطاطية برقبته وظهره أطلقتها زوارق الاحتلال الحربية أثناء عمله ببحر شمال مدينة غزة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية