غزّة: شهيد و30 مُصابًا برصاص الاحتلال

غزّة: شهيد و30 مُصابًا برصاص الاحتلال
جانب من مسيرة العودة اليوم (أ ب أ)

استشهد فلسطيني وأُصيب 30 بجروح متفاوتة، اليوم الجمعة، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، الذي يستمر بالاعتداء على المُشاركين في فعاليات الجمعة الـ58 لمسيرة العودة وكسر الحصار، والتي تحمل اسم "موحدون في مواجهة الصفقة".

وأعلنت وزارة الصحة بغزة، استشهاد المواطن عبد الله جمعة عبد العال (24 عاما) متأثرا بجراح أصيب بها اليوم شرق رفح.

وأفادت الوزارة، بإصابة 30 مواطنا بجراح مختلفة منهم 4 أطفال ومسعف.

وذكر "المركز الفلسطيني للإعلام" أن الاحتلال أطلق النار والقنابل الغازية صوب المتظاهرين في مناطق متفرقة من شرقي القطاع، ما أدى لوقوع 29 إصابة، فيما أُصيب آخر برصاص الاحتلال، قبيل استعداد جماهير القطاع، للمشاركة في المسيرات.

فعاليات الجمعة الـ58 لمسيرة العودة وكسر الحصار. (أ ب أ)

وأطلقت قوات الاحتلال المتمركزة على السياج الأمني الفاصل، قرب موقع "ملكة" شرق مدينة غزة، الرصاص الحي صوب عدد من المزارعين والمواطنين ما أدى إلى إصابة أحدهم، نقل على إثرها إلى مستشفى الشفاء.

وبدأ المتظاهرون الفلسطينيون، بالتوافد إلى مخيمات العودة شرقي القطاع، للمشاركة في الفعاليات الاحتجاجية.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، قد دعت المواطنين للمشاركة الواسعة في جمعة "موحدون في مواجهة الصفقة"، لتأكيد "رفض كل المشاريع التصفوية وفي مقدمتها صفقة القرن"، مؤكدة سلميّة المسيرات وطابعها الشعبي.

وشددت على مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها، وعلى رأسها إنهاء حصار غزة وإسقاط "صفقة القرن" المزعومة.

فعاليات الجمعة الـ58 لمسيرة العودة وكسر الحصار. (أ ب أ)

يُذكر أن الفلسطينيين، يشاركون منذ الـ30 من آذار/ مارس 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل؛ للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة، إلا أن جيش الاحتلال يقمعها منذ ذلك الحين متسببا في استشهاد أكثر من 200 شخص وجرح الآلاف.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية