الخارجية الفلسطينيّة لأوروبا: اسحبوا إعلانات يوروفيجن

الخارجية الفلسطينيّة لأوروبا: اسحبوا إعلانات يوروفيجن
الفائزة الإسرائيلية في اليوروفيجن العام الماضي (أ ب)

طلبت وزارة الخارجيّة الفلسطينيّة، اليوم، السبت، من اتحاد الإذاعات الأوروبية سحب أي مواد ترويجية لمسابقة يوروفيجن للأغنية 2019، تم تصويرها في مدينة القدس المحتلّة، احترامًا للقانون الدولي.

وتجري مسابقة الأغنية الأوروبية يورفيجن بين 14-18 أيّار/ مايو الجاري في القدس المحتلة، وسط انتقادات فلسطينية وعربيّة وحقوقيّة، ودعوات للمغنيين الأوروبيين بمقاطعة المسابقة.

وقالت الخارجية الفلسطينية إنها طالبت في رسالتها "بعدم السماح لإسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) باستغلال هذا الحدث العالمي لترسيخ استعمارها، نظرًا لما يتمتع به اتحاد الإذاعات الأوروبية من القدرة على التأثير على الرأي العام العالمي".

وقالت الخارجية الفلسطينية "إن ما تقوم به سلطات الاحتلال من بث مواد ترويجية تلغي وجود دولة فلسطين عن الخارطة المستخدمة كشعار للمسابقة، ودون وجود موقف رافض وواضح من اتحاد الإذاعات، يشكل اعترافًا ضمنيًا من قِبل يوروفيجن بهذه السياسات الإسرائيلية غير المشروعة، التي تنتهك القانون الدولي وقانون حقوق الإنسان بما فيها حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وغيرها من الحقوق الثقافية بما يتنافى مع سياسات الاتحاد الأوروبي، وهو أمر غير مقبول".

وقالت الخارجية الفلسطينيّة "إن إصرار اتحاد الإذاعات الأوروبية على الاستمرار في بث المواد الترويجية لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال في مسابقة هذا العام بالرغم من الضغط الرسمي والشعبي والدولي يضع الاتحاد تحت مسؤولية التواطؤ المباشر في تزوير هوية المدينة المقدسة وتاريخها الوطني".

وانتهت الخارجية الفلسطينيّة إلى القول إن "رسالة الفن، ورسالة يوروفيجن يجب أن تتنافى مع الاستعمار والاحتلال".