إلغاء مسيرة العودة في غزة وإصابات بقمع الاحتلال بالضفة

إلغاء مسيرة العودة في غزة وإصابات بقمع الاحتلال بالضفة
(أ ب أ)

أصيب 4 فلسطينيين بجراح والعشرات بحالات اختناق، اليوم الجمعة، خلال تفريق الجيش الإسرائيلي مسيرة منددة بالاستيطان وجدار الفصل، شمالي الضفة الغربية المحتلة، في الوقت الذي أعلنت فيه الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار الفلسطينية، عن إلغاء احتجاجات اليوم الجمعة، للأسبوع الثاني على التوالي، لـ"التخفيف" عن المواطنين في شهر رمضان.

وقال منسق لجان المقاومة الشعبية في بلدة كفر قدوم غربي نابلس، مراد اشتوي، إن أربعة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص المطاطي خلال تفريق الجيش الإسرائيلي مسيرة أسبوعية في البلدة. 

وأشار إلى أن اثنين من المصابين نقلوا للعلاج في مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس. ولفت إلى أن عشرات المشاركين أصيبوا بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وعادة ما تندلع، مواجهات في الضفة الغربية، بين شبان وقوات الاحتلال الإسرائيلية التي تعمل على تفريق مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل بالعنف.

إلغاء مسيرة العودة

وفي سيتق متصل قالت الهيئة العليا لمسيرات العودة في غزة، التي تشرف على تنظيم هذه الاحتجاجات، في بيان: "لا يوجد اليوم أي فعاليات في مخيمات العودة الخمسة (مواقع أقيمت قرب السياج الحدودي مع الأراضي الفلسطينية المحتلة) للتخفيف عن المواطنين، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الجمعة الثانية لشهر رمضان".

وهي المرة الثانية التي تلغي فيها الهيئة احتجاجات مسيرات العودة منذ انطلاقها في 30 آذار/ مارس 2018.

وتأتي احتجاجات ذكرى النكبة هذا العام بعد أسبوعين من اندلاع أخطر تصعيد عسكري في غزة من العدوان الإسرائيلي عام 2014، حيث أغار الاحتلال الإسرائيلي على مواقع في غزة، استشهد خلالها 25 فلسطينيا، فيما قتل أربعة مواطنين في إسرائيل خلال المواجهة التي استمرت يومين قبل التوصل لوقف إطلاق النار بوساطة مصر.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية